بروتين أكثر بالميزانية نفسها.. وصفات اقتصادية لإفطار رمضان

Man Checks Price of Ground Beef at Supermarket - stock photo Close-up of unrecognizable white man checking the price of ground beef at supermarket gettyimages-1404294212
يشهد العالم موجة كبيرة من ارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات لا سيما الطعام (غيتي)

يعد البروتين مكونا أساسيا لمائدة رمضان، ومع ارتفاع أسعار اللحوم والدجاج بصورة كبيرة هذا العام، تواجه الأسر متوسطة الدخل تحديا كبيرا في إعداد أطباق تحتوي على الكميات الكافية من البروتين للأسرة.

ويشهد العالم موجة كبيرة من ارتفاع أسعار كافة السلع والخدمات، لا سيما الطعام، ويعود سبب ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع معدلات التضخم وفقا لمنظمة العمل الدولية، إذ بلغ معدل التضخم السنوي على مستوى العالم أكثر من الضعف خلال الفترة من مارس/آذار 2021 إلى مارس/آذار 2022.

ويذكر مركز "بيو ريسيرتش" (Pew Research) للأبحاث أن وباء "كوفيد-19" الذي أدى إلى تعطيل سلاسل الإمداد ونقص العمالة، والحرب الروسية الأوكرانية التي أسهمت في نقص إنتاج القمح؛ هما السببان الرئيسيان لارتفاع معدلات التضخم، وبالتالي ارتفاع الأسعار حول العالم.

وتتوقع وزارة الزراعة الأميركية أن ترتفع أسعار جميع المواد الغذائية خلال عام 2023 بنسبة 7.5%، وأسعار اللحوم 4.5%، والدواجن 3.4%، ومنتجات الألبان 6.4 %، والحبوب ومنتجات المخابز بنسبة 11.7%.

حلول سحرية للحم المفروم

يعد اللحم المفروم من أكثر البروتينات التي يمكن زيادة كميتها بتكلفة بسيطة جدا من خلال إضافة حشوات مثل فتات الخبز والأرز والفاصوليا والبطاطس.

وتعمل المكونات التي تضاف إلى اللحم المفروم على تحسين النكهة وتقليل الدهون في الوصفة. وحسب "ذا سبروسيتس" (The Spruceeats)، فإن من أفضل العناصر التي يمكن إضافتها لزيادة كمية اللحم المفروم واستخدامه في حشوات الطعام المختلفة:

  • دقيق الشوفان المطبوخ أو غير المطبوخ
  • فتات الخبز
  • الشعير المطبوخ
  • البرغل
  • فول الصويا
  • الخضار المبشور أو المفروم جيدا مثل الجزر أو الكرفس أو الثوم أو البصل أو الفلفل الحلو أو الحار أو البطاطس أو القرع أو الكوسة
  • الفول المطبوخ
  • الأرز المطبوخ
  • العدس المطبوخ
  • البيض

بعد إضافة أي من العناصر السابقة تتضاعف كمية اللحم، ووفقا لـ"إيفري داي شيب سكيت" (Everyday Cheap Skate)، فإن إضافة كوبين من الحشو إلى كيلوغرام من اللحم المفروم تعطي كمية إضافية من اللحم تصل إلى ما يقرب من 50%.

في فطور عيد الأضحى هل اللحم المفروم أم رأس العصفور أفضل؟
اللحم المفروم يعد من أكثر البروتينات التي يمكن زيادة كميتها بتكلفة بسيطة جدا (شترستوك)

أطباق أكثر

يمكن إعداد العديد من الأطباق على مائدة رمضان باستخدام اللحم المفروم الممدد، وعلى رأسها:

مكرونة البشاميل

طبق اشتهر في مصر حسب "هانغري بابريكاس" (Hungry Paprikas)، وامتدت شهرته لتغطي الشرق الأوسط بأكمله. وهو طبق يشبه اللازانيا الإيطالية، لكن صلصة اللحم المفروم تحتوي على بهارات مختلفة، مما يمنحها تلك النكهة العربية الكلاسيكية.

ويمكن تمديد اللحم المفروم كحشوة في ذلك الطبق عبر إضافة فول الصويا من دون تغيير في الطعم، أو بعض الخضراوات المفرومة ناعما كالكرفس والفلفل.

الكفتة

طبق معروف في كثير من البلدان، ولكل بلد طريقة مميزة في صنعه وفقا لـ"ذا ميدترينيان ديش" (The Mediterranean Dish)، ويصنع في القدس بطريقة مختلفة عن تركيا، وفي سوريا بطريقة مختلفة عن السعودية ومصر. لكن الرئيسي في ذلك الطبق هو اللحم المفروم الذي تعزز نكهته ويزداد حجمه إما بإضافة البصل والبقدونس، أو فول الصويا أو البطاطس أو فتات الخبز في وصفات مختلفة، مع التوابل الخاصة.

الكوسة بالبشاميل

تعزيز اللحم بالخضار قد يمنحه قيمة غذائية إضافية، وهو ما يفعله طبق الكوسة بالبشاميل. ووفقا لـ"هيلثي لايف ترينير" (Healthy Life Trainer) يمكن إعداد هذه الوصفة كوجبة كاملة صحية لاحتوائها على بروتين وكربوهيدرات وخضراوات.

مكرونة البشاميل طبق اشتهر في مصر وامتدت شهرته لتغطي الشرق الأوسط بأكمله (بيكسابي)

الدجاج

ارتفعت أسعار الدواجن بصورة كبيرة عالميا، وشهدت الولايات المتحدة أعلى سعر خلال 15 عاما، وفقا لـ"بلومبيرغ" (Bloomberg).

وفي تايلند، رابع أكبر مصدر للدجاج بعد الولايات المتحدة والبرازيل والاتحاد الأوروبي ارتفعت أسعار الدجاج خلال عام 2022 بمقدار الثلث، لكن مع بداية العام الحالي انخفضت أسعار الدواجن بشكل تدريجي وفقا لـ"ترادينغ إكونوميكس" (Trading Economics).

ورغم انخفاض أسعار الدجاج نسبيا، لا تستطيع بعض الأسر تحمل تكلفته، ومثل اللحم المفروم، يمكن إضافة بعض الأشياء إليه لزيادة كميته.

كفتة الدجاج

يمكن إضافة الخضراوات كالبطاطس والبقدونس والبصل وفتات الخبز أو الأرز المطبوخ أو الفاصوليا لزيادة كمية الدجاج المفروم 50% وصنع كفتة الدجاج سواء كانت مقلية أو مشوية.

فاهيتا الدجاج

يمكن الحصول على وجبة رمضانية مليئة بالبروتين ومناسبة للميزانية من خلال تقطيع الدجاج إلى شرائح رفيعة وإضافة الخضراوات المقطعة والمشروم لزيادة كميتها وإعطائها مذاقا وفائدة غذائية عالية، كما يمكن استخدامها كحشوات في المكرونة.

قطع الدجاج

خلال الحرب العالمية الثانية، واجه المدنيون الأميركيون نقصا في اللحوم الحمراء، وهو البروتين الغذائي المفضل في ذلك الوقت، وتحول الناس إلى الدجاج بوصفه بديلا. وتدخل المزارعون والشركات لتلبية الطلب المتزايد، وتحديث الصناعة لتنمية الدجاج بشكل أسرع وبتكلفة أقل. ومع ذلك، أدت نهاية الحرب إلى انخفاض مفاجئ في استهلاك الدجاج.

وحسب مؤسسة "سينتينت ميديا" (Sentient Media) المهتمة بالزراعة الحيوانية حول العالم، ظهر اختراع قطع الدجاج "الناغتس" عام 1963 على يد الأميركي روبرت سي بيكر بمختبر جامعة كورنيل، ثم أرسل الوصفة إلى الشركات وحقق نجاحا فوريا، وأصبح في النهاية موجودا في كل مكان في قوائم الوجبات السريعة في جميع أنحاء البلاد، واكتسب شهرة ومكانة كبيرة على كثير من الموائد حول العالم.

لكن السيئ في الأمر أن قطع الدجاج "الناغتس" تحتوي على القليل جدا من اللحوم الفعلية، وتضاف إليها في الأغلب الدهون وأجزاء أخرى من جسم الدجاج، بما في ذلك الأعصاب والعظام والجلد والنسيج الضام.

قطع الدجاج "الناغتس" تحتوي على القليل جدا من اللحوم الفعلية وتضاف إليها -في الأغلب- الدهون (بيكسلز)

ووفقا لتحليل أجراه باحثون في المركز الطبي بجامعة مسيسيبي ونشرته "المجلة الأميركية للطب"، فقد احتوت شذرات الوجبات السريعة من مطعمين على ما يقرب من 60% من الدهون و18-19% فقط من البروتين. بالإضافة إلى الكميات الكبيرة من الدهون اكتشف الباحثون شظايا عظام مجهرية وأنسجة ضامة، مثل الأوتار والأربطة، بالإضافة إلى عجين مستخرج من القمح، وزيوت نباتية؛ مما يثير مخاوف كبيرة على الصحة، خاصة الأطفال الذين يفضلون تناولها بكميات كبيرة.

وبسبب ارتفاع أسعار الناغتس الجاهز والدجاج الفيلية، انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعي وصفات شعبية لصنع كمية كبيرة من "الناغتس" بنصف كيلو من الدجاج فقط، سواء من خلال إضافة الخبز الفينو أو البطاطس أو النشا.

ويمكن فرم نصف كيلو من صدور الدجاج وإضافة نصف كيلو من البطاطس المهروسة والبيض والتوابل والنشا والبقسماط المطحون لصنع قطع الدجاج المقلية التي تكفي وجبة إفطار لأسرة كاملة مع بعض الإضافات الأخرى.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية