المخترع الصغير.. كيف تشجعين طفلك على حب مادة العلوم؟

تعد الأمهات والمدرسين من أهم أسباب حب أو كراهية الأطفال للعلوم، وبما أن السيطرة على أسلوب المدرس في الفصل أمر خارج عن سيطرتنا، نقدم لكِ خطوات سهلة التطبيق، لتحفيز فضول طفلك وشغفه بهذه المادة، ودفعه للسؤال عن أسباب الظواهر الطبيعية من حوله.

  • كتب علمية للأطفال

إذا كنتِ تبحثين عن كتب تجارب علمية للأطفال، فقد أبدع الدكتور خير سليمان شواهين عندما أنجز سلسلة من الكتب العلمية المبسطة للأطفال، يضم كل كتاب موضوعًا علميًا، وتوضيحًا لخطوات تأسيس مختبر متخصص، ومحاكاة أنشطة العلماء، من خلال كتاب "مختبر الإلكترونيات البسيطة" أو "مختبر في السماء".

أو جربي مع صغيرك طريقة الإبهار عند تطبيق تجارب كتاب "الساحر الصغير: تجارب علمية تتحدى قوانين الطبيعة" وأكثر من 40 كتابًا يربط محيط طفلك بشتى الموضوعات العلمية، حتى يصل إلى المرحلة الثانوية.

وقد قدمت مؤسسة هنداوي، غير الهادفة للربح، نسخة مجانية مترجمة عن الإنجليزية من كتاب العلوم الأشهر "العلوم في ثوانٍ للأطفال: أكثر من 100 تجربة يمكن إجراؤها في 10 دقائق أو أقل" وتغطي التجارب 12 موضوعًا علميًا مختلفًا، مثل: الهواء، الحيوانات، الجاذبية، جسم الإنسان، الطاقة، الألوان. وتضم هذه الموضوعات العامة عشرات العناوين، مع تجارب لكل درس.

مادة العلوم تبدأ بطرح الأسئلة على طفلك ومنحه فرصة التخمين والتوقع (بيكسلز)
  • العلوم نشاط يومي

تحتاج الأمهات دليلًا، من أجل اختيار تجارب يومية يمكن تطبيقها في المطبخ مع أطفالهن. من أجل ذلك، تقدم سوزان بوسك، كاتبة ومعلمة تربوية، لوحة للأنشطة العلمية، على موقع "بينترست" لمرحلة ما قبل المدرسة، والأطفال الأكبر سنًا، وتشمل تطبيقات على علم الأحياء والكيمياء والهندسة والفيزياء، ومناسبة لتطبيقها في المطبخ.

تنصح الكاتبة بالبدء بتطبيق نشاط مع الطفل، ثم تخصيص بعض الوقت لمناقشه ما حدث، ثم إعادة التجربة مرة أخرى.

وتشجع لاتباع هذه الطريقة من أجل جذب انتباه الطفل أولًا، ثم منحه فرصة للتعلم من خلال المناقشة، وفهم ما حدث، ولماذا حدث، وكيف حدث، ثم طرح فرصة جديدة لفهم التجربة وإعادة تطبيقها.

وتقترح المعلمة التربوية إرشاد الطفل إلى طريقة تطبيق التجربة في المرة الثانية بنفسه، والتحدث معه عما يلاحظه، وسؤاله عما إذا أراد رسم صورة لنتائج التجربة، وسؤاله عما يشم، أو يلمس، أو يتذوق، إذا كان ذلك آمنًا. وبعد انتهاء التجربة، يمكنك سؤال طفلك عن سبب ما حدث، للتأكد من فهمه العميق للنشاط.

  • حفزي خياله

ينظم اللعب التخيلي مشاعر وأفكار طفلك في سن مبكرة، ويدفعه نحو حل المشكلات، وتنمية مهاراته المعرفية، واستكشاف حقيقة العالم من حوله. ويمكنك تحفيز خياله بقراءة القصص بصوت إحدى الشخصيات، كما يمكن استغلال حب الخيال وفوائده في تعلم العلوم.

وينصحك أساتذة علم النفس والأعصاب في جامعة ديوك بالبحث عن قدوة مناسبة لابنك أو فتاتك، فمن المهم أن تتفق القدوة مع جنس وعرق واهتمامات طفلك، من أجل الاستمرار لوقت أطول في لعبة علمية صعبة، وتعزيز خيال طفلك إذا لعب دور عالم يحبه.

وقد طبق أساتذة جامعة ديوك ومساعدوهم تلك اللعبة في فصل دراسي، مع 240 طفلًا تتراوح أعمارهم بين 4 و7 سنوات، لأنها الفترة العمرية التي يطور فيها الأطفال إحساسهم بالهوية والقدرات، ويمرر فيها الأهل لأولادهم اعتقادهم بأنهم أفضل في العلوم من الفتيات.

وقام الباحثون بالفصل بين الجنسين، وخصصوا حصة للذكور للحديث عن إسحاق نيوتن، وللفتيات قصة ماري كوري، ثم مارسوا لعبة يتخيل فيها الذكور أنهم نيوتن، كذلك تتخيل الفتيات أنهن كوري.

وطلب الباحثون من الأطفال إجراء تجارب على درس الطفو، وبالفعل، أشار الباحثون لهم بأسماء العلماء، وكانوا يسألونهم عن توقعاتهم، باعتبارهم "دكتورة كوري" أو "سير إسحاق".

وبغض النظر عن المجموعة التي ينتمون لها، طبق الأطفال حوالي 12 تجربة، وبذلوا جهدًا مضاعفًا، لمجرد تخيل الواحد منهم أنه عالم ناجح.

اللعب التخيلي ينظم مشاعر وأفكار طفلك في سن مبكرة (بيكسابي)
  • أسسي مختبرا صغيرا

اختاري مع طفلك مكانًا في المنزل لتأسيس مختبر صغير، واختاري حاوية متينة مثل حاويات الألعاب، واجمعي فيها أدوات بسيطة، مثل: عدسة مكبرة، ملقاط بلاستيكي، أكواب بلاستيكية للعينات، قصاصات قماش من الصوف أو النايلون، شريط قياس بالسنتيمتر، دورق مرقم لقياس سوائل، مغناطيس، مرآة بلاستيكية صغيرة، مصباح يدوي، مقص صغير، مقياس حرارة غير قابل للكسر وغير زئبقي، قطارة عين لنقل السوائل، ورقة وقلم لتدوين الملاحظات.

وفكري في توفير الأمان لطفلك، وأحضري نظارة واقية، وقفازات مطبخ، وخيطي له رداء أبيض يشبه رداء أطباء المعامل.

ولن يتحمس طفلك لاستخدام تلك الأدوات تحت إشرافك المباشر، ولا تتوقعي اتباعه خطوات التجربة، دون اكتشاف الأدوات بيديه. لذلك، اشرحي له استخدام الأدوات، وطرق حماية عينيه وكفيه، واتركيه ليستكشفها بنفسه، وراقبيه دون ملاحظته.

اختاري مع طفلك مكانًا في المنزل لتأسيس مختبر صغير (بيكسلز)
  • التفكير العلمي أسلوب حياة

وستساعد التجارب العلمية طفلك على فهم العلوم، لكنه لن يصير نابغة لو لم تتبعي خطوات التفكير العلمي معه عند ملاحظة الطبيعة والظواهر الكونية من حوله.

وينبغي تذكر أن العلم عملية كاملة، تبدأ بطرح الأسئلة على طفلك، ومنحه فرصة التخمين والتوقع، ثم مراقبة ومقارنة ما يحدث بما توقع، وتأكدي أن حماسك للتجربة ينتقل إليه، وستلاحظين طفلك يقلد رغبتك في التعلم، ويطرح عليك الأسئلة، إذا تعجبتِ من حدث ما.

وتذكري أن الهدف لا يتعلق بالوصول إلى نهاية التجربة لفهم الدرس، بل بالاستكشاف، واستخدام طفلك حواسه، وخياله، لأن الأطفال لا يهتمون بالمعلومة بقدر ما يريدون معرفة ما إذا كانوا على حق أم لا بشأن توقعاتهم.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية