المسام الواسعة بالبشرة مشكلة مزعجة.. كيف تتخلصين منها؟

لا يمكنك تغيير نوع أو شكل جلدك، ولكن اتباع روتين استباقي للعناية بالبشرة يسهم في تقليل ظهور المسام المفتوحة

رغم أن حجم مسام الجلد أمر وراثي في المقام الأول، فإن الإفراط في إنتاج الدهون الطبيعية للجلد نتيجة روتين العناية بالبشرة، يمكن أن يؤدي أيضا إلى زيادة مشكلة المسام الواسعة، ما يسبب الانسداد والبثور.

ومسام البشرة هي عبارة عن فتحات صغيرة على الجلد يمر من خلالها العرق ودهون الجلد الطبيعية لكي تصل إلى سطح الجلد. وتُعد مشكلة المسام الواسعة أحد أبرز مشكلات البشرة خاصة عند أصحاب البشرة الدهنية.

مشكلة المسام الواسعة بالوجه

الجلد هو أكبر عضو في الجسم. وهو يحتوي على ملايين المسامات التي لا نراها بالضرورة بعيننا المجردة. وبالطبع كل تلك المسامات تكون مفتوحة، ما يسمح للبشرة بالتنفُّس والتعرُّق والتنظيف الذاتي.

وبحسب موقع هيلث لاين (Healthline) للطب والصحة، تحتوي كل فتحة مسام على بصيلة شعر وغدد دهنية (زيتية) تصنع زيتًا يسمى الزهم، وهو الذي يُبقي على الترطيب الطبيعي للجلد ويحميه من التشقق والعدوى.

تنتشر الغدد الدهنية بشكل خاص في مسام الوجه والظهر والصدر. وتلعب الهرمونات دورًا في تحفيز هذه الغدد من أجل إنتاج كميات وفيرة من الزهم.

ويكون هذا هو السبب في أن المسام الموجودة على وجهك، وتحديدا تلك الموجودة على الأنف والجبهة والخدين، تبدو أكبر مما هي عليه في مناطق أخرى من الجسم.

الآثار الجانبية لمسام البشرة الواسعة

يمكن لأي نوع من أنواع البشرة، سواءً كانت بشرة دهنية أم طبيعية أم جافة، أن تصاب بمشكلة المسام الواسعة. ومع ذلك، تعد البشرة الدهنية هي الأكثر عرضة للإصابة.

وهي تسبب مظهر البشرة الباهت، والبثور السوداء والحبوب الملتهبة والرؤوس البيضاء في حال بقيت مسدودة بالأوساخ أو البكتيريا أو الزيوت أو خلايا الجلد الميت.

في حين أن المسام المفتوحة ليست مشكلة طبية، فإنها يمكن أن تكون مشكلة جمالية لبعض الأشخاص الذين لا يحبون مظهر بشرتهم.

لا يمكن التخلص من المسام الواسعة بشكل نهائي، فهي طبيعة ثابتة في الجلد وفقا لنوعه (بيكسلز)

طرق للتخلص من مشكلة مسام البشرة الواسعة

لا يمكن التخلص من المسام الواسعة بشكل نهائي، فهي طبيعة ثابتة في الجلد وفقا لنوعه. ومع ذلك، هناك طرق لتقليل ظهور مسام الجلد الكبيرة وتنظيفها بعُمق منعا لحدوث مضاعفات البشرة المزعجة.

ويلفت موقع "ميديكال نيوز توداي" (Medical News Today) إلى بعض الخيارات الفعالة في ذلك، والتي تشمل استخدام المنتجات المائية في العناية بالبشرة، التقشير والغسيل العميق، وتجنب التعرض المفرط للشمس، وغيرها.

فيما يلي أكثر الطرق الفعالة لعلاج تلك المشكلة:

مستحضرات الريتينويد للعناية بالبشرة

يمكن جعل المسام الكبيرة تبدو أصغر من خلال تقليل أو تنظيم إنتاج الدهون ومقاومة علامات شيخوخة الجلد والتنظيف العميق للبشرة.

ويُعد الريتينويد الموضعي، وهو أحد مشتقات فيتامين أ، مساعدًا فعالاً في إبطاء وعلاج تغيرات الجلد المصاحبة لتقدم العمر وضرر أشعة الشمس، إذ يعمل على زيادة سماكة الجلد وتعزيز مرونته وإبطاء تكسير الكولاجين.

وتعمل الريتينويدات على تسريع دوران الخلايا وإخراج الدهون الزائدة من المسام، وبالتالي فهي خيار مثالي في مستحضرات العناية بالبشرة ذات المسام الواسعة.

وقد أظهرت إحدى الدراسات وفقا لموقع بابميد (PubMed) الطبي للأبحاث، أن الريتينويد الموضعي فعال في تقليل الحجم المرئي للمسام، علاوة على ذلك فهو يساعد في علاج حب الشباب والصدفية وشيخوخة الجلد.

ومع ذلك، يمكن أن تسبب الريتينويدات أحيانا آثارا جانبية مثل الحروق والتقشير والجفاف والاحمرار والتورم وزيادة حساسية الجلد، لذلك يجب استخدامه بحرص وإجراء اختبار حساسية على نقطة محدودة من الجلد قبل استخدامه.

22222 الاستخدام المفرط لمنتجات العناية بالبشرة يعتبر السبب الرئيسي لظهور التهاب الجلد حول الفم في كثير من الحالات. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa
الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية (AAD) توصي باستخدام المنتجات الخالية من الزيوت (وكالة الأنباء الألمانية)

غسل الوجه يوميا لإزالة الزيوت والجلد الميت

غسل الوجه من أساسيات العناية بالبشرة. ويُنصح بغسل الوجه مرتين في اليوم أو أكثر، خاصة بعد التعرُّق والخروج إلى الشارع أو بعد ممارسة الرياضة.

ويتم استخدام الماء الفاتر وتطبيق المنظف الطبيعي برفق وبأصابع نظيفة على الجلد، مع مراعاة اختيار منظف لطيف غير كاشط ولا يحتوي على الكحول أو العطور.

كذلك ينبغي تجنُّب حك وكشط الجلد أو فركه بعنف، ويتم تجفيف الوجه بمنشفة نظيفة برفق.

إذ يساعد غسل الوجه كل صباح ومساء على إزالة الزيوت والأوساخ المتراكمة من المسام الكبيرة للبشرة، وهذا يمكن أن يساعد في جعلها أقل وضوحا.

اختيار المنتجات المائية للترطيب

تحتوي منتجات الترطيب على مكونات متنوعة، بما في ذلك الزيوت. وتوصي الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية (AAD) باستخدام المنتجات الخالية من الزيوت، بما في ذلك المكياج المائي، لحماية البشرة من المشكلات الشائعة.

وبشكل خاص، يستفيد ذوو البشرة الدهنية من المنتجات التي تحتوي على نسبة عالية من المرطبات المائية بدلاً من الزيوت، مثل كريمات العسل الطبيعي.

بينما تحتوي المنتجات الزيتية على الفازلين وزيت جوز الهند وأنواع أخرى من الزيوت الثقيلة، التي قد تسد المسام، ما يسهم في تعزيز شكلها الكبير المزعج.

صحيح أنها ترطب البشرة بشكل فعال، خاصة للبشرة الجافة، ولكنها قد لا تكون مناسبة للأشخاص ذوي البشرة الدهنية والمسام الكبيرة، إذ يمكن للزيت الزائد الذي يتجمع على الجلد أن يجعل المسام تبدو أكبر، ويطوِّرها لبثور ورؤوس سوداء.

حب الشباب لدى البالغات يرجع لأسباب عدة كالتوتر النفسي والتغيرات الهرمونية والعناية الخاطئة بالبشرة والتغذية الخاطئة. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Christin Klose/dpa-tmn/dpa
الريتينويدات تسبب أحيانا آثارا جانبية مثل الحروق والتقشير والجفاف والاحمرار والتورم وزيادة حساسية الجلد (دويتشه فيله)

خطوات وقائية لمسام البشرة الواسعة

تذكري دوما أنه لا يمكنك تغيير نوع أو شكل جلدك، ولكن باتباع روتين استباقي للعناية بالبشرة موجه نحو تقليل ظهور المسام المفتوحة، يمكن العمل على علاج المشكلة ومنع تطورها.

وتشمل الخطوات ما يلي:

  • الحفاظ على بشرة نظيفة مع التقشير اللطيف يوميا: يمكنك استخدام المنتجات المصنوعة لهذا الغرض، الخالية من المواد الكيميائية والكحول، أو استخدام قطعة قماش دافئة مع حمامات البخار لتنظيف المسام.
  • الحماية الجيدة من أشعة الشمس الضارة التي تعزز علامات شيخوخة الجلد، ما يزيد من ظهور مشكلة المسام الواسعة. ويتم ذلك بوضع كريم واق من الشمس كل يوم سواء قررتِ الخروج من المنزل أو لا.
  • استخدمي المنتجات المعززة للكولاجين التي تحتوي على مضادات الأكسدة، والتي قد تكون مفيدة أيضًا للحفاظ على صحة بشرتك وحمايتها من الشيخوخة واتساع المسام.
المصدر : مواقع إلكترونية