أجسام نانونية تشخص السرطان مبكرا

وجدت دراسة حديثة أن أجساما نانونية تطلق أشعة تحت حمراء يمكنها تشخيص السرطانات المجهرية في الجسم عندما تكون غير مرئية ولا ترى بالوسائل التشخيصية الأخرى، مما يتيح علاجها مبكرا، ويحسن تعافي المرضى وفرص الشفاء.

وأجرى الدراسة باحثون من معهد روتجرز للسرطان في نيو جيرسي في الولايات المتحدة، وأجريت الدراسة على الفئران، ونشرت في مجلة "نيتشر بيوميديكال إنجينرينغ" (journal Nature Biomedical Engineering).

ويقوم الجزيء النانوي بالالتصاق بجزيئات سرطانية معينة واستهداف الأنسجة السرطانية الصغيرة.

ويعمل كل جزيء نانوي بمثابة أداة بصرية مجهرية، تقوم بإطلاق أشعة تحت حمراء عندما تتم إضاءتها بنوع خاص من الليزر يخترق أنسجة الجسم، مما يتيح اكتشاف الخلايا السرطانية.

المصدر : إندبندنت