تونس

على عكس مواقفها السابقة المتشبثة بدعم حكومة إلياس الفخفاخ، صعّدت حركة النهضة من لهجتها وأعلنت عن إعادة تقدير موقفها من الحكومة والائتلاف المكون لها، ما زاد من حدة التكهن حول مصيرها.

لمّحت حركة النهضة التونسية، اليوم الأحد، إلى إمكانية سحب دعمها لرئيس الحكومة إلياس الفخفاخ على خلفية التحقيقات التي باشرتها هيئة مكافحة الفساد حول امتيازات وصفقات تحصلت عليها شركاته من الدولة.

في تطور لافت لتهمة الفساد وتضارب المصالح التي تلاحق رئيس الحكومة التونسية إلياس الفخفاخ أكد رئيس هيئة مكافحة الفساد أن ما فعله الفخفاخ يعد مخالفا للقانون والدستور، واضعا بذلك مستقبل الحكومة على المحك.

أعادت السلطات التونسية فتح الحدود البرية والبحرية والجوية بعد أكثر من ثلاثة أشهر من الإغلاق خشية انتشار فيروس كورونا، وأعلنت السلطات الصحية اتخاذ تدابير الوقائية تتفاوت شدتها حسب بلد إقامة الوافدين.