عراق

تحوّلت آثار العراق إلى نقمة عليه، فصار الشريان المالي الثاني لتنظيم الدولة بعد النفط إبان سيطرته على ثلث البلاد، كما استغل العديد من العصابات الانفلات الأمني الذي عاشته البلاد لتهريب آلاف الآثار.