أفغانستان

هاجم انتحاري بسيارة مفخخة قاعدة للجيش في أفغانستان اليوم الأحد، مما أدى إلى مقتل أكثر من 26 عنصرا أمنيا وفق ما أفاد مسؤولون، في هجوم يعد بين الأكثر دموية ضد القوات الأفغانية على مدى الأشهر الأخيرة.

خلف الصراع في أفغانستان بين الحكومة وطالبان الكثير من الضحايا، ويدفن أهالي ولاية جلال آباد قتلاهم في مقبرة يطلقون عليها “مقبرة الإخوة الأعداء” حيث يقاتل بعض شباب الولاية في صفوف الجيش وآخرون مع طالبان

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية اليوم السبت -في بيان نشره على تطبيق تليغرام- مسؤوليته عن تفجير انتحاري في العاصمة الأفغانية كابل، استهدف مركزا تعليميا، وقتل ما لا يقل عن 13 شخصا، وأصاب العشرات.