هل اكتشفت المقاومة "نقطتها العمياء" فقررت مواجهة العالم المنحاز لإسرائيل؟

كان الاعتقاد السائد أن المقاومة الفلسطينية تواجه محتلا مدعوما من بعض القوى الدولية قبل أن تكشف عملية طوفان الأقصى أنهم يواجهون نظاما دوليا منحازا بالكل لإسرائيل.

لقد تخلى الإعلام الغربي عن مهنيته، وتعامل بمعايير مزدوجة مع العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، فلم ينقل ولو بجزء بسيط من معاناة سكان القطاع.

كما تحول الانحياز الغربي لإسرائيلي إلى وقود لرفض الفلسطينيين وسعيهم لانتزاع حقوقهم بأنفسهم.

ووفقا لفيلم أعدته "الجزيرة نت"، تبدو المقاومة في حربها الحالية وكأنها استدعت فيلم "ماتريكس" الذي اكتشف بطله زيف العالم الذي نعيش فيه، وقرر مواجهته، أو أنها اكتشفت تلك النقطة العمياء التي توجد في عين الإنسان، والتي يملؤها بشيء من خياله، فقررت تحرير الكوكب.