لاجئ إثيوبي يخصص وقته لتعليم أطفال المخيم الرسم

لطالما كان الفن وسيلة لتخطي الحدود. في مخيمات اللجوء أكثر ما يحتاجه الناس هو الحلم، هكذا كرس اللاجئ الإثيوبي ماركو براهام وقته لتعليم الأطفال اللاجئين الرسم ليعبروا عن أنفسهم وخيالاتهم.