أهالي الغوطة بين خيارين أحلاهما علقم

انضمت الغوطة الشرقية إلى قافلة المدن التي تم تهجير أهلها وفق اتفاقيات تقضي بتخيير الأهالي بين البقاء تحت حكم نظام الأسد أو الرحيل إلى إدلب. وتناولت مواقع التواصل لقطات مسجلة للحظات الأخيرة للمهجرين وهم يودعون مدينتهم. تقرير: إيلاف ياسين تاريخ البث: 2018/3/28