القدس- صبح أبو شام.. بالدمى يسعد الأطفال

كان الستيني القدسي صبح أبو شام يعمل إسكافيا (مصلح أحذية) إلى أن طلب إخوته من أبيه تغيير المهنة إلى بيع الدمى والألعاب رغبة منهم في تغيير الجو وغمر أيامه بالألوان و السلام.