حلبي يرفض مغادرة منزله الواقع عند خطوط التماس

يعيش محمود كسحة مع من تبقى من عائلته بمنزله الواقع على بعد أمتار من خطوط التماس بحلب القديمة، ورغم الدمار فإنه يصر على البقاء في منزله بغض النظر عن الظروف والمخاطر، ويقضي وقته متطوعاً في تقديم الخدمات للأهالي عبر مجلس الحي.