مستقبل مسيحيي الشرق في ظل واقع مضطرب

يكاد الشرق يخلو من مسيحييه، وتكاد كنائسه تخلو من زائريها. وجد المسيحيون أنفسهم بين خيارين أحلاهما مر، فإما البقاء في بلدانهم التي تعصف بها صراعات دموية تغذيها أحقاد طائفية ومذهبية، وإما الهجرة القسرية هربا من مصير مرير. تقرير: مريم أوباييش تاريخ البث: 7/1/2016