هذه قصتي.. مصطفى صبوح نحات سوري

هجر مصطفى صبوح سوريا حاملا معه موهبته وحرفته كنحات. وفي تركيا التي لجأ إليها اختص صبوح بترميم المساجد القديمة. إبداعات مصطفى، المنحدر من جسر الشغور بريف إدلب، لم تنحصر في تركيا، بل شملت مساجد ومباني قديمة في العاصمة اللبنانية بيروت.