شجرة العود في غابات ماليزيا

تغنى العرب كثيرا بالعود ودُهنه لطيب رائحته. وبقيت زراعة العود وصناعته حِكرا على المناطق الاستوائية، لا سيما في ماليزيا, نظرا لتمتع هذه المناطق بمناخ مناسب لهذه الشجرة، بينما تمثل دول الخليج السوق الأكبر لعطر العود وبخوره.