روحاني أمام تحديات كبرى أبرزها ترميم العلاقات مع الغرب

بفوز روحاني تعود الرئاسة ثانية إلى من يوصفون بالمعتدلين في إيران بعد ولايتين للرئيس محمود أحمدي نجاد. لكنْ من غير المرجح أن يُحدث فوز روحاني تغييرا جذريا في علاقات بلاده مع الغرب، أو في سياستها النووية، أو دعمها للرئيس السوري بشار الأسد