مقاتلون طوارق يحتجزون اثنين من كبار زعماء المسلحين

أعلن مقاتلون طوارق من الحركة الوطنية لتحرير أزواد في شمال مالي أنّهم يحتجزون اثنين من كبار زعماء المسلحين المنتمين للقاعدة، وهما “محمد موسى أغ محمد” و”أوميني ولد بابا أحمد” الذي يعتقد أنه مسؤول عن خطف رهينة فرنسي. وكانت الحركة قد أعلنت من قبل تعاونها مع الحملة العسكرية الفرنسية في مالي، ووافقت على إجراء محادثات سلام لرأب الصدع بين شمال مالي وجنوبها. وفي هذه الأثناء، تواصل الطائرات الحربية الفرنسية قصف مواقع جبلية في أقصى الشمال تعتقد أنّ المسلحين الفارين يتمركزون فيها.