أبرز تحديات السياسة الخارجية لأوباما

جاءت الولاية الأولى للرئيس الأميركي باراك أوباما بعد ثمانية أعوام حكم خلالها من يُعرفون بالمحافظين الجدد وتخللها شن حربين في العراق وأفغانستان مما أدى إلى ما عده البعض تراجعا لمكانة الولايات المتحدة الأخلاقية في العالم. واتسمت ولاية أوباما الأولى بالتأني والاعتدال في التعامل مع الملفات الخارجية. ويرى مراقبون أن فترته الثانية تشكل فرصة جديدة لتدارك أوجه نقص قد تكون شابت فترته الرئاسية الأولى التي طغى عليها الانشغال بتحسين صورة الولايات المتحدة.