حول التدخل العسكري الفرنسي في مالي

يتابع الشارع الفرنسي باهتمام كبير العملية العسكرية التي أعلنها الرئيس فرانسوا أولاند في مالي. وتسود تخوفات من أن التدخل الفرنسي في مالي لن يحل مشكلة خطف الرهائن، بل سيعرض حياة الفرنسيين في البلاد والمنطقة للخطر. لكن المسؤولين الفرنسيين يقولون إن التدخل العسكري في مالي محدد الأهداف، وضروري لعدم استرضاء خاطفي الرهائن، ووقف زحف المسلحين باتجاه الجنوب، وتحويل البلاد إلى بؤرة للإرهاب الدولي والجريمة المنظمة.