مظاهرات في جاكرتا للمطالبة بتدخل إنساني بولاية أراكان

طالب الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يوديونو حكومة ميانمار بإيجاد حل عادل وشامل ونهائي لمشكلة مسلمي ميانمار، المعروفين بالروهينغا، وبحماية الأقليات تمهيداً لإعادة إعمار القرى المدمرة. كما اقترح أن توفد منظمة التعاون الإسلامي بصورة عاجلة، بعد اجتماعها المرتقب في مكة المكرمة، بعثة إلى ولاية أراكان، وأن تبذل المنظمة جهداً مشتركاً مع رابطة آسيان والأمم المتحدة. وكان آلاف قد تظاهروا في جاكرتا للمطالبة بتدخل إنساني دولي في ولاية أراكان.