تداعيات التفجير الانتحاري على صالة الأفراح بأفغانستان

نجا وزير التعليم العالي الأفغاني عبيد الله عبيد من عملية تفجير عبوة ناسفة استهدفت موكبه أثناء مروره من إقليم بغلان إلى إقليم قندوز, لكن اثنين من حراسه أصيبا. في غضون ذلك نفت حركة طالبان مسؤوليتها عن التفجير الانتحاري الذي أوقع ثلاثة وعشرين قتيلا في ولاية سمنغان شمالي أفغانستان، بينهم نائب برلماني وقائد شرطة الولايات الغربية ومدير المخابرات.