معاناة مناطق إسبانية من الأزمة الاقتصادية

في إسبانيا حيث تشير الدراسات الرسمية إلى أن منطقة استري مادورا على الحدود مع البرتغال تعاني أكثر من غيرها في ظل الأزمة الاقتصادية. فقد انكمش اقتصادها بشكل ملحوظ مما عرض المزيد من سكانها لفقدان مصدر رزقهم وأعاد كثيراً منهم إلى البحث عن عمل في القطاع الزراعي.