أهالي غدامس يطالبون الحكومة الليبية ببسط الأمن

دعت شخصيات من أعيان مدينة غدامس ومن الطوارق النازحين عنها، الحكومة الليبية للعمل على تهدئة الأوضاع المقلقة في المدينة. فمع تدخل سرايا الثوار من مناطق أخرى وتأمين المدينة، تثار تساؤلات عن مستقبل التركيبة السكانية للمدينة، وذلك مع تجدد نزوح الطوارق الذين يقدر عددهم بنحو 2500 نسمة من مجموع عدد سكان المدينة البالغ نحو 12 ألفا.