اقتصاد المنتصف 02/02/2012

تسببت المخاوف من تدايات أحداث الشغب في مباراة كرة القدم بمدينة بورسعيد في أكبر هبوط للأسهم المصرية منذ عشرة أسابيع بخسارة خمسة مليارات جنيه من قيمتها السوقية. وتراجع المؤشر الرئيس عند الإغلاق أكثر من اثنين في المائة. وكانت إدارة البورصة أوقفت التداول في أسهم سبعين شركة لمدة نصف ساعة بعد تراجعها أكثر من خمسة في المائة. وقال محللون إنه كان يتعين إغلاق السوق اليوم حداداً على أرواح القتلى في أكبر كارثة في تاريخ الملاعب المصرية.