خلاف بشأن مسودة أول دستور مصري بعد الثورة

اتسعت رقعة الخلاف بشأن مسودة أول دستور مصري بعد ثورة يناير، فمؤيدوه يرونه مؤسسا لحياة سياسية واضحة الملامح بعيدا عن تقييد السلطة بيد رئيس أو سلطة ما، في موازاة ذلك يذهب المعارضون إلى أن مسودة الدستور تعد وثيقة جديدة للاستبداد في البلاد. وبينهما يبدو الشارع المصري أسيرا لانقسام النخب السياسية.