مسلمو الروهينغا عالقون على حدود بنغلاديش

تسببت الموجة الأخيرة من النزاع العرقي واضطهاد أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار في تشريد ما يزيد عن اثنين وعشرين ألف شخص ومقتل أكثر من مائة مسلم روهينغي على يد بوذيين في إقليم أراكان. منازل أقلية الروهينغا المسلمة تعرضت للحرق والتدمير وتمت ملاحقتهم إلى الزوارق التي هربوا فيها ولم يتمكنوا من الوصول بأمان إلى شواطئ مدينة أكياب أو بنغلاديش.