نزوح اللاجئين الماليين إلى موريتانيا لتدهور الأمن

يستمر تدفق اللاجئين الماليين إلى مخيم "أمبرة"، الكائن على بعد 1500 كيلومتر شرق العاصمة نواكشوط على الحدود الموريتانية المالية، هربا من تدهور الأوضاع الأمنية في مالي وسيطرة الجماعات المسلحة على شمال البلاد. وقد نبهت منظمات الإغاثة الدولية إلى صعوبة الأوضاع الصحية والإنسانية للاجئين الذين بلغ عددهم أكثر من مائة ألف، حسب آخر الإحصاءات، كما أعربت عن خشيتها من عدم قدرتها على تلبية احتياجاتهم بسبب ضعف التمويلات.


المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة