الزعيمة الوطنية في ميانمار أون سان سوتشي

على هدى المهاتما غاندي ونيلسون مانديلا في تبني النضال السلمي لتحقيق الديمقراطية والعدالة الاجتماعية، تحولت زعيمة المعارضة في ميانمار أون سان سوتشي إلى رمز وطني ورقم صعب في المعادلة السياسية في بلادها. وكانت سان سوتشي الحائزة على جائزة نوبل للسلام قد خضعت عدة مرات لسنوات طويلة من الإقامة الجبرية في بلادها التي بدأت تخطو أولى خطواتها على طريق الديمقراطية.