آثار حمص لم تسلم من القصف

لم تسلم حمص القديمة من عمليات القصف العنيف على آثارها التاريخية والدينية. ويعود تاريخ المدينة إلى آلاف السنين، وتضم الكثير من المواقع التاريخية منها جامع خالد بن الوليد وكنيسة أم الزنار ومنطقة السوق المسقوف التي لم يبتعد عنها مشهد الدمار الذي يسم المدينة بشكل عام.


المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة