إسرائيل تحاول طمس معالم القرى الفلسطينية

يتزامن احتفال الاسرائيليين بما يسمونه عيد الاستقلال مع إحياء فلسطينيي الداخل ذكرى النكبة. ويكتسي احياء النكبة معاني خاصة لدى سكان القرى المدمرة, الذين يشكلون ربع فلسطينيي الداخل, والذين برغم فقدانهم بيوتهم ظلوا متمسكين بالارض والهوية.