الراحة البيولوجية شهرين كاملين لإتاحة الفرصة لتكاثر الأحياء البحرية في موريتانيا

تواصل السلطات الموريتانية تطبيق ما تسميها الراحة البيولوجية، التي تعني توقف أنشطة صيد الأعماق في المنطقة البحرية الخاصة بموريتانيا، ومساحتها نحو مئتين وثلاثين ألف كيلومتر مربع. وتستمر الراحة البيولوجية شهرين كاملين، لإتاحة الفرصة لتكاثر الأحياء البحرية المعرضة لخطر الانقراض.
تواصل السلطات الموريتانية تطبيق ما تسميه الراحة البيولوجية، التي تعني توقف أنشطة صيد الأعماق في المنطقة البحرية الخاصة بموريتانيا، ومساحتها نحو مائتين وثلاثين ألف كيلومتر مربع. وتستمر الراحة البيولوجية شهرين كاملين، لإتاحة الفرصة لتكاثر الأحياء البحرية المعرضة لخطر الانقراض.


المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة