مسيرة حياة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم

إنها مجرّد مِنفَضَة.. الجزء قبل الأخير من السيرة الذاتية/ هو العنوان الذي اختاره الشاعر الفلسطيني سميح القاسم لمسيرة حياته الشعرية والنضالية في كتاب صدر أخيرا. هذا وقد احتفت مدينة حيفا بسميح القاسم باعتباره رمزا من رموز الثقافة الفلسطينية والعربية المعاصرة. وتحدى القاسم المرض وحضر الحفل واسترسل بقراءة قصيدة كتبها وهو في المستشفى, تفاعل معها الحضور, وتناغم هو معهم بسرد لوحات شعرية عن أحبائه وبلده وعالمه العربي. مراسلنا إلياس كرام كان أحد المحتفين بالشاعر وبمسيرته.

إنها مجرّد مِنفَضَة.. الجزء قبل الأخير من السيرة الذاتية، هو العنوان الذي اختاره سميح القاسم لمسيرة حياته الشعرية والنضالية في كتاب صدر أخيرا. هذا وقد احتفت مدينة حيفا بالقاسم باعتباره رمزا من رموز الثقافة الفلسطينية والعربية المعاصرة. وتحدى القاسم المرض وحضر الحفل واسترسل في قراءة قصيدة كتبها وهو في المستشفى, تفاعل معها الحضور, وتناغم هو معهم بسرد لوحات شعرية عن أحبائه وبلده وعالمه العربي. مراسلنا إلياس كرام كان أحد المحتفين بالشاعر وبمسيرته.