تصريحات الرئيس الموريتاني بشأن المبعدين

undefined
ما زال ملف المبعدين الموريتانيين عالقا ينتظر التسوية، وقد تضمنت كلمة الرئيس لأول مرة اعترافا بانتهاك الأعراض وإهدار الحقوق وتعهد بتوفير المناخ الملائم للمصالحة. يقدر عدد المبعدين الموريتانيين بـ60 ألف شخص عاد منهم ما يقارب 40 ألفا سنة 1999 بالتنسيق مع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين. الاعتراف الرسمي قد يكون بداية تسوية ملف المبعدين الذي كاد يعصف بالوحدة الوطنية الموريتانية.