عام على حرب تموز وتداعياتها في إسرائيل

يجمع كثير من الإسرائيليين على أن قيادتهم ارتكبت أخطاء متعددة خلال تلك الحرب, الأمر الذي أفقدهم الثقة برئيس الحكومة إيهود أولمرت. ومن أبرز تداعيات تلك الحرب تراجع شعبية حزب كاديما, بينما تزايدت شعبية حزب الليكود اليميني. كما أدت الحرب إلى إعادة شخصيات من خلفيات عسكرية إلى واجهة القيادة مثل وزير الدفاع الحالي إيهود باراك.


المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة