دمار بصيدا اللبنانية جراء العدوان الإسرائيلي


نزح سكان مدينة صور -خاصة الأطفال والنساء- بعد تحول مدينتهم إلى ركام نتيجة القصف الإسرائيلي، إلى أماكن أكثر أمانا. وقد قرر بعضهم الرحيل إلى صيدا. ويعيش من بقي من أهالي المدينة في ظروف بالغة الصعوبة جراء نقص المواد الأساسية، فما تبقى من مستوصف المدينة التابع للبلدية سوى بعض أدوية لم تعد تكفي لمواجهة الحد الأدنى من الأمراض.



المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة