حركة كفاية تعقد مؤتمرها الثاني في القاهرة


حركة كفاية تعقد مؤتمرها الثاني رغم القيود الموضوعية والذاتية التي تسببت في إحداث تراجع نسبي في أساليب عملها الاحتجاجي. القيود الموضوعية تتمثل في إصرار الحكومة على وقف عجلة الإصلاح والتغيير، والقيود الذاتية تتمثل في ظهور الخلافات بين ناشطي الحركة وقياداتها. قيادات كفاية طالبوا بتحالف وطني واسع لإنجاز مشروع متكامل للتغيير السياسي.



المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة