عودة أجواء الهدو إلى مدينة العيون في المغرب


مدينة العيون القلب النابض للأقاليم الصحراوية، تبدو هادئة بعد الأحداث التي هزتها الأسبوع الماضي إثر اندلاع مواجهات بين رجال الأمن ومجموعة من المؤيدين لانفصال الصحراء وفقا لأطروحة جبهة البوليساريو. التحدي الكبير يتعلق بفكرة منح الأقاليم الصحراوية حكما ذاتيا موسعا تحت السيادة المغربية، وبمدى قابلية إيجاد توازنات مقبولة من قبل القبائل ومقبولة على المستوى الإقليمي والدولي.

 

 



المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة