انعقاد القمة الآيبيرية الأميركية في سلامنكا الإسبانية


امتناع الرئيس الكوبي كاسترو عن حضور القمة الأيبيرية الأميركية لم يغيب الجدل حول بلاده فالزعماء اختلفوا على اختيار الكلمة المناسبة لوصف السياسة الأميركية حيال كوبا ولكنهم لم يختلفوا على إدانتها، مما أزعج واشنطن خاصة أنه أتى من أقرب حلفائها، الخلافات السياسية سرقت الأضواء من قضية الهجرة التي تعتبر مصيرية بالنسبة للدول المشاركة، مظاهرات قليلة نظمت خلال القمة بعكس التوقعات بتعبئة أكبر من قبل الجهات المناهضة للعولمة.



المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة