الذكرى السنوية الأولى لضحايا مدرسة بيسلان

فترة صمت وحداد استمرت لدقائق عديدة تخللها عزف من الموسيقى الحزينة وقاطعها بكاء الأمهات وأنين الآباء على أرواح الذين قضوا في حادثة مدرسة بيسلان الروسية، باحة المدرسة جمعت  سكان بيسلان ومئات الوافدين من مدن روسية ووافدين من خارج البلاد. الأصوات الحزينة اندفعت إلى المقبرة حيث تم افتتاح نصب تذكاري بهيئة شجرة ترمز إلى الأم أما فروعها فهم أطفال صغار.



المزيد من التقارير الإخبارية
الأكثر قراءة