مجلس الوزراء الإسرائيلي يحمل عرفات مسؤولية التصعيد

القصف الإسرائيلي لرام لله والبيرة وبيت جالا، ومعاناة الفلسطينيين من جراء ذلك، واجتماع مجلس الوزراء الإسرائيلي الأسبوعي الذي اتهم حركة فتح ببدء التصعيد وحمل الرئيس عرفات مسؤولية تدهور الأوضاع، والنفي الفلسطيني لما شاع في وسائل الإعلام الإسرائيلية بأن عرفات ينوي الاستقالة من منصبه..