الشافعية يستوطنون الشام بالجوائز وسقوط الفاطميين يفتح مصر للحنابلة.. تعرف على تاريخ انتشار المذاهب وهجرة الكتب

يقول القاضي ابن العربي الأندلسي المالكي (ت 543هـ/1148م) في كتابه ’قانون التأويل’: "ولقد كنت يوما مع بعض المعلمين، فجلس إلينا أبي..، فدخل إلينا أحد السماسرة وعلى يديه رُزْمة كتب.. فإذا بها من تأليف [أبي جعفر] السِّمْناني (ت 444هـ/1053م) شيخ [أبي الوليد] الباجي (ت 474هـ/1082م). فسمعت جميعَهم يقولون: هذه كتب عظيمة وعلوم جليلة جلبها الباجي من المشرق؛ فصدَّعت هذه الكلمة كبدي..، وجعلوا يوردون في ذكْره ويُصْدِرون، ويحكون أن فقهاء بلادنا لا يفهمون عنه ولا يعقلون"!!

ومن ذلك المشهد المفعم بتعظيم الراحلين في طلب العلوم العائدين إلى بلادهم بنفائس أوعيتها؛ تملّكت ابنَ العربي الغيرةُ العلميةُ فكانت ردة فعله على ما سمعه من مُجالِسي والده ما عبّر عنه هو بقوله: "ونذرتُ في نفسي طِيَّةً (= نِيَّةً) لئن ملكتُ أمري (= بلغت سن الرشد) لأهاجرنَّ إلى هذه المقامات (= حواضر العلم بالمشرق)، ولأفدنَّ على أولاء الرجالات، ولأتمرسنَّ بما لديهم من.. المقالات"!!

تلك إذن كانت ردة الفعل النفسية التي قابل بها ابن العربي الإشادةَ بالكتب التي جلبها الإمام الباجي من المشرق، فدفعته -وهو فتى يافع- إلى رحلة علمية مشرقية مشابهة أنفق فيها 11 عاما من عمره العامر بالعطاء علما وعملا، وعاد منها سنة 496هـ/1103م بحصاد علمي وفير حقق به أمنيته الأثيرة!!

وفي هذا المقال؛ نرصد ظاهرة التأريخ لهجرة الكتب وانتقال الآراء والمذاهب من قُطْر إلى آخر ومن عصر إلى عصر، كاشفين معالم هذه الظاهرة الثقافية الفريدة التي تُبرز احتفاءَ المسلمين الشديد بكل كتاب جديد في فنه؛ مما جعلهم يخلّدون في دواوين تواريخهم أسماءَ وسِيَر من نقلوا تلك المعارف والمصنفات، ناسبين إليهم الفضل في السبق إلى تحقيق ذلك!

دوافع منهجية
يعود اهتمام مؤرخي الأفكار ورواد التاريخ الثقافي الإسلامي برصد أوَّليات انتشار المعارف وهجرات الكتب وترحال الآراء والمذاهب -من مواطن أصحابها إلى مختلف الأقاليم والأمصار- لعدة أسباب؛ أهمها حرصُ المسلمين على اتصال السند، واعتزازُهم بالرحلة ولقاءِ الأكابر، وتصنيفُهم لكتب طبقات علماء المذاهب والطوائف والمعارف، وتأريخُهم لأوائل العلوم والأشياء والأحداث.

ومن ذلك أيضا تأليفُهم لما يسمونه "البرامج" و"الفهارس" و"الأثبات" و"معاجم الشيوخ"، وهي كتب يوّثق فيها أحدهم -بذكر طُرُق الروايات والأسانيد- ما أخذه من كتب علمية وعمن أخذها من الشيوخ، وأين ومتى وكيف أخذها؟ فهذه المصنفات كان لها الإسهام الأهم في التأريخ للمعرفة وانتقال الآراء والمذاهب بين الأعصار والأمصار. وهو ما يساعد الدارسين في تحديد نشأة الأفكار والمذاهب والفرق، والتعرف على مسارات انتقالها وساحات انتشارها، ورصد تطور الحركة الثقافية والفكرية وما تولّد عنها من علوم وأعلام وأعمال.

ومحورية تلك الفهارس في ذلك ينبئنا عنها قول ابن إسحق النديم (ت 380هـ/991م) في مقدمة ’الفهرست’: "هذا فهرست كتبُ جميعِ الأمم من العرب والعجم، الموجود منها بلغة العرب وقلمها، في أصناف العلوم وأخبار مصنفيها، وطبقات مؤلفيها وأنسابهم وتاريخ مواليدهم، ومبلغ أعمارهم وأوقات وفاتهم، وأماكن بلدانهم ومناقبهم ومثالبهم، منذ ابتداء كل علم اختُـرِع إلى عصرنا هذا، وهو سنة سبع وسبعين وثلاثمئة للهجرة"!

ودلالةً على أهمية هذه التوثيقات والأسانيد؛ شاعت بين العلماء العبارةُ التي نقلها الحافظ ابن حجر العسقلاني (ت 852هـ/1448م) -في ’فتح الباري’- عن بعض الفضلاء، وهي أن "الأسانيد أنساب الكتب"! كما يُنْبئنا العنوانُ الذي اختاره جلال الدين السيوطي (ت 911هـ/1506م) لأحد كتب معاجم شيوخه عن حضور هذا البعد التأريخي التوثيقي في أذهان السلف؛ إذ سمَّاه: ’أنشاب الكُثُب في أنساب الكُتُب’!

ولذا اهتم المسلمون مبكرا بتأليف كتب "الطبقات" فكانت سلاسل رواة العلم معروفة محفوظة، ومحطات انتقاله مدوّنة، وخرائط انتشاره مرسومة بعناية ومؤرخة بدقة، و"براءات" حمله ونشره في الأقاليم محفوظة بأسماء من تحملوا عبء ذلك، فحازوا بذلك "فضيلة السبق" التي منحها قاضي القضاة المؤرخ ابن خلّكان (ت 681هـ/1282م) -في ‘وفيات الأعيان‘- للخطاط الشهير ابن مقلة (ت 328هـ/939م) لأنه "كان أول" من طوَّر الخط الكوفي!

ولم يوّثق علماؤنا أنساب كتبهم وسلاسل مروياتهم فقط، بل تعدوا ذلك إلى توثيق حقوق وضع المصطلحات والمفاهيم العلمية! ومن ذلك ما نجده عند اللغوي أحمد بن فارس القزويني (ت 395هـ/1005م) حين ذكر قول ابن دريد الأَزْدي (ت 321هـ/933م) إن الأصمعي (ت 216هـ/831م) يُخطِّئ "قولَ العامة: ‘هذا مُجانِسٌ لهذا‘، ويقول: ليس بعربي صحيح"! فعلّق ابن فارس: "وأنا أقول: إن هذا غلط على الأصمعي لأنه الذي وضع كتاب ‘الأجناس‘، وهو أول من جاء بهذا اللقب (= المصطلح) في اللغة".

وكذلك فعل برهان الدين الأبناسي الشافعي (ت 802هـ/1399م) -في ‘الشذا الفياح من علوم ابن الصلاح‘- لما تحدث عن معنى مصطلح "المدبَّج" في أنواع الحديث النبوي، فنصَّ على أن الإمام "الدارقُطْنيَّ (ت 385هـ/996م).. أولُ من سمّاه المدبَّج، وأول من صنَّف فيه كتابا سمّاه ‘المدبج‘ في مجلد".

أما علم أوائل الأشياء والأعمال وبدايات الأحداث والمسميات فقد برَّز فيه المسلمون وكتبوا فيه كتبا منوعة، وله حضوره الجليُّ في المصنفات التاريخية؛ فالإنسان بطبعه له اهتمام بذلك وتطلّع إلى معرفته، كما قال أبو هلال العسكري (ت 395هـ/1006م) في كتابه ’الأوائل’ الرائد في هذا الباب: "وقد رأيت أكثر الخاصة وجُلَّ العامة لَهِجِين (= مولَعين) بالسؤال عن أوائل الأعمال، ومتقدمات الأسماء والأفعال"!!

سفراء المذاهب
حين يرى الباحث تراث مذهب فقهي أو فِرْقَة فكرية في قُطْر من الأقطار الإسلامية؛ يخيّل إليه بداهة أن ذلك الثراء الفقهي والتنظيري والتاريخي قام به -في مبدئه- آلاف الفقهاء ومئات العلماء، والحقيقة أن ذلك الكم الهائل من المؤلفات والعلماء والمناظرات والنضال المذهبي يرجع في بداية أمره غالبا إلى رجل واحد، رحل من مسقط رأسه إلى شيخ المذهب الأول أو أحد تلاميذه الكبار وعاد بالمذهب، أو أن رجلا آخر هاجر من محل ميلاد المذهب وتغرب في مصرٍ من الأمصار فنشر فيه المذهب والعلم الذي ارتضاه.

فهذه مصرُ كانت غارقة في الولع بثقافة الملاحم وقصص المواعظ حتى قيّض الله لها إماما من أبنائها هو يزيد بن أبي حبيب النوبي (ت 128هـ/746م)، الذي يصفه الذهبي (ت 748هـ/1348م) -في ‘تاريخ الإسلام‘- بأنه "أحد الأعلام.. وكان أسود حبشيا.. وكان مفتي أهل مصر"! ثم يتحدث الذهبي عن الأوّلية المعرفية التي حظي بها هذا الإمام الحبشي بإحداثه تحولا تاريخيا في أرض الكنانة أصبحت به إحدى كبريات قلاع العلوم النقلية والعقلية في عالم الإسلام؛ فيقول إنه "هو أول من أظهر العلم والمسائل [الفقهية] والحلال والحرام بمصر، وقبل ذلك كانوا يتحدثون في الترغيب والملاحم والفتن"!!

وأما بعد تبلور نشأة المذاهب الفقهية في النصف الأخير من القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي؛ فقد عرفت مصرُ -التي أنجبت الإمام الطحاوي الأزديّ (ت 321هـ/833م) أحدَ أعظم أئمة ومؤصلي المذهب الحنفي الذي نشأ بالكوفة- هذا المذهبَ عن طريق رجل ليس بتلك الشهرة التاريخية، ونقصد القاضي العراقي إسماعيل بن اليسع (ت 167هـ/783م) الذي هو "أول من أدخل مذهب أبي حنيفة مصرَ.. وكانوا لا يعرفونه"؛ كما في ’رفْع الإصْر‘ لابن حجر.

وغيرَ بعيد من الكوفة نفسها؛ نجد أن أول "من جلب رأي أبي حنيفة إلى البصرة" هو الفقيه يوسف بن خالد السَّمْتي (ت 190هـ/806م)، وهو أيضا -حسب ابن حجر في ’تهذيب التهذيب’- يعدّ "أول من وضع كتاب الشروط"، أي علم الوثائق الذي يعتني بقواعد كتابة السجلات وتوثيق المعاملات المدنية.

ومن الشام -التي نشأ فيها مذهب الإمام الأوزاعي (ت 152هـ/769م)- تحوّل الفقيه المحدّث صَعْصَعَةُ بن سلّام (ت 192هـ/808م) "إلى الأندلس، فاستوطنها في زمن عبد الرحمن بن معاوية (= عبد الرحمن الداخل ت 172هـ/788م) وابنه هشام (ت هـ181/796م)؛ وهو أول من أدخل علم الحديث ومذهب الأوزاعي إلى بلاد الأندلس".

وفي المقابل؛ يقول الإمام الذهبي إن القاضي أبا زرعة الثقفي (ت 302هـ/914م) أدخل إلى بلاد الشام "مذهبَ الشافعي (ت 204هـ/820م) [حين تولَّى قضاءَ] دمشق وحَكَم به القضاةُ، وكان الغالبَ عليها قولُ الأوزاعي". لقد كان هذا القاضي شديد الإخلاص لمذهب الشافعي "يوالي عليه ويصانع"! ومن نصرته له أنه "شَرَط لمن يحفظ «مختصر المزني» مئة دينار (أي نحو 16.6 ألف دولار أميركي الآن) يهبها له"! وكان رجلا غنيا "له مال كثير وضِيَاع (= عقار وأراض) كبار بالشام".

رصد دقيق
ولم يحتجْ انتقالُ المذهب الشافعي إلى العراق المجاور للشام إلى دفع أموال لانتشاره كما فعل القاضي الثقفي في الشام؛ فقد قام بالمهمة الفقيه أبو عاصم الأنماطى (ت 288هـ/901م) الذي يخبرنا تاج الدين السبكي (ت 771هـ/1370م) -في ’طبقات الشافعية الكبرى’- بأنه أخذ المذهب عن تلميذيْ الشافعي إبراهيم المزني (ت 264هـ/878م) والربيع المرادي (ت 270هـ/883م)، ثم "اشتهرت به كتُب الشافعي ببغداد، وعليه تفقه شيخ المذهب [بالعراق] أبو العباس بن سُرَيج (ت 306هـ/918م)".

ووفقا للذهبي في ‘السير‘؛ فقد وصل المذهب الشافعي إلى إقليم خراسان بواسطة الإمام محمد بن عبد الوهاب الثقفي (ت 328هـ/940م)، الذي قال إنه "هو أول من حمل علوم الشافعي ودقائق ابن سريج [من العراق] إلى خراسان". وأما إقليم ما وراء النهر (= آسيا الوسطى)؛ فقد عرفتْ المذهب الشافعية على يديْ أحمد بن الحسين الفارسي (ت 305هـ/917م) بعد أن "تفقه على المزني.. [فكان] أولَ من درَّس مذهب الشافعي بِبَلْـخ (تقع اليوم بأفغنستان) برواية المزني".

ونحن نجد أحيانا تحديدا دقيقا يرصد دخول هذا المذهب إلى مدن بعينها وليس الإقليم العام فحسب؛ فالذهبي ينصّ -في ’تاريخ الإسلام’- على أن دخول المذهب الشافعي إلى أَسْفَرايِين -الواقعة اليوم بإيران- من خراسان كان بواسطة الحافظ أبي عَوانة الأَسْفَراييني (ت 316هـ/928م)، فهو "أول من أدخل مذهب الشافعي وتصانيفه إلى أَسْفَرايِين، أخذ ذلك عن إبراهيم المزني والربيع" المرادي.

كما منح السبكي فضيلة السبق لنشره تحديدا في مدينة نيسابور -وهي من حواضر خراسان- إلى أحمد بن إسحق النيسابوري المعروف بالصبغي (ت 342هـ/953م)؛ "فإنه أول من حمل إليها علم المزني" تلميذ الشافعي، والصبغي هذا ممن حلّاهم الذهبي -في ‘سير أعلام النبلاء‘- بلقب "شيخ الإسلام"!

وفي اليمن الذي عاش فيه الإمام الشافعي بُرْهَةً وغادره إلى العراق سنة 184هـ/800م؛ كان الفقيه إبراهيم الخِداشي (ت 450هـ/1059م) "أول من نشر مذهب الشافعي [هناك]..، وكان [الخِداشي] فقيها كبيرا"؛ كما في ’قلائد النحر’ للطيب بامخرمة الحضرمي (ت 947هـ/1541م). وقد أرجع عفيف الدين اليافعي (ت 668هـ/1269م) -في ’مرآة الجنان’- ظهورَ المذهب الشافعي باليمن إلى عدد "من الفقهاء الجِلَّة" موردا أسماءهم.

مغادرة للمنشأ
ولعل المذهبيْن المالكي والظاهري هما أجدر المذاهب بتتبع الانتشار؛ فرغم نشأتهما بالمشرق فإنهما سرعان ما غرّبا فكان ازدهارهما خارج منطقة الميلاد! ففي مصر غير البعيدة من المدينة المنورة كان الفقيه الشاب عبد الرحمن بن خالد الجمحي المصري (ت 163هـ/880م)، "أول من أدخل مصرَ فقهَ [الإمام] مالك (ت 179هـ/796م)، وبه تفقه ابن القاسم (ت 191هـ/806م) قبل رحلته إلى مالك وكان من الصالحين"، وهو "من قدماء أصحاب مالك وكان معجبا به وبفهمه"؛ كما في ’تاريخ الإسلام’ للذهبي.

وفي بلاد الأندلس -التي هيمن فيها الدرس المالكي طوال تاريخها- نجد أن فقيهَها زياد بن عبد الرحمن اللخمي المعروف بشَبَطون (ت 193هـ/809م) كان "أول من أدخل مذهب [شيخه] مالك إلى الجزيرة الأندلسية، وقبل ذلك كانوا يتفقهون للأوزاعي وغيره"؛ طبقا للذهبي -في ’تاريخ الإسلام‘- الذي يضيف أن ابن القاسم قال: "سمعت زيادا فقيه الأندلس يسأل مالكا"! كما كان الفقيه الأندلسي عيسى بن دينار (ت 212هـ/827م) "أولَ من أدخل الأندلس رأي ابن القاسم" الفقيه المالكي المصري الأبرز.

وكان سفير مذهب أهل المدينة إلى المغرب الأقصى (المملكة المغربية اليوم) الفقيه الزاهد دَرّاس بن إسماعيل الفاسي (ت 357هـ/971م)؛ فهو -كما في ’جذوة الاقتباس’ لابن القاضي (ت 1025هـ/1616م)- "ممن أدخل مذهبَ مالكٍ المغربَ، فإنه كان الغالب على المغرب في القديم مذهبُ الكوفيين (= الحنفية)".

وتفصيلا لما أجمله ابن القاضي؛ يقول مؤرخ المذهب المالكي القاضي عياض (ت 544هـ/1149م) -في ’ترتيب المدارك’- إن الحنفية غلبوا على "إفريقية (= تونس) وما وراءها من المغرب.. إلى أن دخل علي بن زياد (العبسي ت 183هـ/199م) و[عبد الرحيم] بن أشرس والبهلول بن راشد (العبسي ت 183هـ/199م)، وبعدهم أسد بن الفرات (الفارسي ت 213هـ/828م) وغيرهم بمذهب مالك؛ فأخذ به كثير من الناس، ولم يزل يفشو إلى أن جاء سَحْنون (بن سعيد ت 240هـ/854م) فغلب في أيامه وفَضَّ حِلَقَ المخالفين"!!

وفي العراق الذي شهد نهضة مالكية في بعض عصوره؛ كان لدخول مذهبهم إلى البصرة قصة طريفة تسببت في نشأة علم "أصول الفقه"! ففي ’مناقب الشافعي’ للبيهقي (ت 458هـ/1067م) أن موسى بن عبد الرحمن بن مَهْدي قال: "أولُ مَن أظهر رأيَ مالك.. بالبصرة أبي (= عبد الرحمن بن مَهْدي ت 198هـ/814م)؛ [فإنه] احتجم ومسح الحجامة ودخل المسجد فصلى ولم يتوضأ، فاشتد ذلك على الناس، وثبت أبي على أمره! وبلغه خبر الشافعي ببغداد، فكتب إليه يشكو ما هو فيه، فوضع له كتاب ‘الرسالة‘ وبعث به إلى أبي، فَسُرّ به سروراً شديداً، قال موسى: فإني لأعرف ذلك الكتاب بذلك الخط عندنا"!!

تحولات وفرص
أما المذهب الحنبلي فربما كان أقل المذاهب الفقهية الباقية معلومات بشأن وضوح مراحل انتشاره وأوليات نقل مصنفاته؛ ورغم ذلك فإننا واجدون فيها إضاءات يتوازى حجمُها مع الحيّز الجغرافي المحدود الذي انتشر فيه هذا المذهب تاريخيا، فقد أفادنا الإمام السيوطي -في ‘حسن المحاضرة‘- بأولية خروج المذهب من العراق حيث نشأ وترعرع، فقال إن "الإمام أحمد (بن حنبل ت 241هـ/855م).. كان في القرن الثالث، ولم يبرز مذهبه خارج العراق إلا في القرن الرابع".

ولا ينطلق السيوطي هنا من فراغ في تحديد بداية ظهور الحنابلة في المشهد العلمي خارج موطن نشأتهم العراق؛ إذ يقول الذهبي -في ‘السِّيَر‘- مسجلا الإسهام الحاسم من الإمام الحنبلي الخلّال البغدادي (ت 311هـ/923م) في جمع آراء هذا المذهب وصيانته من الاندثار: "ولم يكن قَبله للإمام [أحمد] مذهبٌ مستقلٌّ، حتى تتبع هو نصوص أحمد ودوَّنها وبرْهَنَها بعد [سَنة] الثلاثمئة (= 300هـ/912م)".

وبحكم الجوار الجغرافي؛ كانت محطة الحنابلة التالية للعراق غربا هي الشام الذي سيُصبح معقلَهم الأهمَّ حين يفقدون قلعتهم الحصينة بالعراق جراء الاجتياح المغولي للبلاد 656هـ/1258م؛ فقد وصل التمدد الحنبلي إلى الشام -في النصف الثاني مع من القرن الخامس/الحادي عشر الميلادي- بواسطة الإمام عبد الواحد الشيرازي (ت 486هـ/1093م)، الذي "قَدِم الشام فسكن ببيت المقدس فنشر مذهب الإمام أحمد فيما حوله، ثم أقام بدمشق فنشر المذهب وتخرج به الأصحاب"؛ حسب ابن رجب الحنبلي (ت 795هـ/1393م) في ‘ذيل طبقات الحنابلة‘.

وفي القرن السادس الموالي؛ وصل إشعاع المذهب الحنبلي إلى مصر بعد أن أزال السلطان صلاحُ الدين الأيوبي (ت 589هـ/1193م) الدولةَ الفاطمية، وعزَّز ذلك ما عُرف به هذا السلطان من احتضان لأهل الحديث. ويُفهم من كلام السيوطي أن سبب تأخر دخول الحنابلة مصر هو تزامن خروجهم من العراق مع سيطرة الفاطميين عليها، ثم زال السلطان الفاطمي عنها "أواخر القرن السادس فتراجعت إليها الأئمة من سائر المذاهب" السُّنّية!

وحين ذكر السيوطي "مَنْ كان بمصر من أئمة الفقهاء الحنابلة"؛ قال: "هم في الديار المصرية قليلٌ جدا، ولم أسمع بخبرهم فيها إلا في القرن السابع وما بعده..، وأول إمام من الحنابلة علمتُ حلولَه بمصر [هو] الحافظ عبد الغني المقدسي (ت 600هـ/1203م)".

أما المذهب الظاهري؛ فقد نقله من العراق -حيث عاش إمامه داود الأصبهاني (ت 270هـ/884م)- إلى الأندلس -التي احتضنته قرونا على حذَر-ٍ الإمامُ عبد الله بن محمد بن قاسم بن هلال القرطبي (ت 272هـ/888م)؛ فقد جاء في ’تاريخ علماء الأندلس’ لابن الفَرَضي الأزدي (ت 403هـ/1013م) أن ابن هلال هذا "رحل ودخل العراق، ولقي أبا سليمان داود بن علي القِياسي (= داود الظاهري ولعل وصْفه بـ‘القياسي‘ هنا نسبة إلى القياس الفقهي لكونه يرفضه كما قالوا ‘قدري‘ في نسبة من ينفي القَدَر) فكتب عنه كُتُبَه كلها، وأدخلها الأندلس فأخلّت به عند أهل وقته".

اهتمام محايد
ولم يقتصر مؤرخو الثقافة والمعارف على التأريخ لبدايات انتشار المذاهب الفقهية، بل اهتموا كذلك برصد انتقال العلوم والعقائد وأصول الفِرَق والطوائف؛ فهذا الحافظ ابن حجر يترجم -في ‘لسان الميزان‘- للمحدِّث الشيعي البارز إبراهيم بن هاشم القُمِّي (توفي في النصف الأول من القرن الثالث الهجري/التاسع الميلادي)، فيقول إن "أصله كوفي وهو أول من نشر ‘حديث الكوفيين‘ (= المرويات المنسوبة لأئمة آل البيت) بِـقُمْ..، روى عن.. أصحاب [الإمام] جعفر الصادق (ت 148هـ/765م)".

وفي المقابل؛ يفيدنا الذهبي -في ’تاريخ الإسلام’- بأن الإمام النضر بن شُمَيْل (ت 204هـ/820م) كان نزيل مدينة مَرْو (تقع اليوم بتركمانستان)، وهو "أولُ من أظهر السُّنَّة بمَرْوَ وجميع خراسان"، وأن الحافظ حميد بن زَنْجُويَه الأزدي (ت 247هـ/861م)ـ هو الذي أظهر السُّنَّة بِنَسَا (كانت تقع بتركمانستان)".

وفي كتاب ’الثقات’ لابن حِبّان (ت 345هـ959) أن أبا قُدامة عُبيد الله بن سعيد السَّرَخْسي (ت 241هـ/855م) "هو الذي أظهر السُّنَّة بسَرَخْس (تقع اليوم بتركمانستان) ودعا الناس إليها"، كما كان الْمُهلب بن الأخطل الْأَزْدِيّ (ت 259هـ/873م) "أولَ من أظهر السُّنَّة بتست (كذا في المصدر؟ ولعلها: بُسْتْ التي هي اليوم لشكر كاه بأفغانستان)، ودعا إِلَيْهَا النَّاسَ على عبَادَة دائمة وورع شَدِيد"!!

وغالبا ما يكون ظهور السُّنَّة في بلد مرتبطا بانتشار رواية الحديث النبوي الصحيح فيه؛ ولذلك رصد مؤرخو العلوم الشرعية أوّلياتٍ في هذا الباب، فقال السبكي -في طبقات الشافعية‘- إن "أول من اشتهر بحفظ الحديث وعلله بنيسابور -بعد الإمام مسلم بن الحجاج (ت 261هـ/875م)- إبراهيم بن أبي طالب (النيسابوري ت 295هـ/911م)"، الذي وصفه الذهبي -في ‘السير‘- بأنه "إمام المحدّثين في زمانه"!

وقد أرَّخوا لنا أيضا نشأة المذهب المعتزلي فقالوا إن "أول من قال في [نفْي] القَدَر بالبصرة مَعْبَد الجهني (ت 80هـ/699م)"؛ كما في ‘طبقات الشافعية‘ للسبكي. ويحدثنا ياقوت الحموي (ت 626هـ/1229م) -في ’معجم الأدباء’- بأن مدينة زَمَخْشَر -التي أنجبت الإمام الزَّمَخْشَري المعتزلي (ت 538هـ/1143م)- عَرفت فكر المعتزلة عبر شيخ له اسمه محمود بن جرير الضبي (ت 508هـ/1114م)، كان هو الذي أدخل "إلى خوارزم مذهب المعتزلة ونشره بها، فاجتمع عليه الخلق لجلالته وتَمَذْهَبوا بمذهبه، منهم أبو القاسم الزمخشري".

فِرَق مغرِّبة
وكان للمذهب الأشعري -الذي عمَّ طوال الألفية الماضية أرجاءَ العالم الإسلامي- أئمةٌ ناشرون؛ فالمحدث أبو ذر الهروي (ت 435هـ/1044م) كان "أول من حَمَل الكلام إلى الحَرَم [المكي] وأول من بثه في المغاربة"؛ كما في ’درء تعارض العقل والنقل’ لابن تيمية (ت 728هـ/1328م) الذي أدرك محورية الهروي في نشر الأشعرية، فقال: "وأهل المغرب كانوا يحجّون فيجتمعون به ويأخذون عنه الحديث وهذه الطريقة (= الأشعرية)..، فيرحل منهم من يرحل إلى المشرق" فيأخذها عنه.

وفي ’أزهار الرياض’ للمقري (ت 1041هـ/1632م) أن قاضي المرابطين أبا بكر المرادي الحضرمي (ت 480هـ/1087م) "كان أول من أدخل علوم الاعتقاد إلى المغرب الأقصى"، ومعروف أن المرادي هذا كان أشعريَّ المُعتقَد.

وعن حضور فرقة الخوارج في الغرب الإسلامي الذي كان أولى المناطق التي استطاعوا إقامة دولة فيها أواسط القرن الثاني الهجري/الثامن الميلادي، بعد أن قويت في إقليمه شوكتُهم حينا من الدهر؛ يخبرنا الحافظ ابن حجر -في ’تهذيب التهذيب’- أن إمام التفسير عكرمة البربري (ت 107هـ/726م) مولى ابن عباس (ت 68هـ/688م) "كان أول من أحدث فيهم -أي أهل المغرب- رأيَ الصُّفْرية (= فرقة من الخوارج)"!!

ويروي مؤرخ المذهب الإباضي يحيى بن أبي بكر الوارَجْلاني (ت 471هـ/1078م) -في كتابه ‘سِيَر الأئمة وأخبارهم‘- عن أحد أئمتهم أن "أول من جاء.. [بـ]ـمذهب الإباضية [إلى إفريقية/تونس].. سَلَمَة بن سعد (الحضرمي ت نحو 135هـ/752م)، قدِم.. من أرض البصرة هو وعكرمة مولى ابن عباس وهما راكبان على جمل واحد حملا عليه زادهما؛ سلمة.. يدعو إلى الإباضية، وعكرمة.. يدعو إلى الصُّفْرية"!!

وإن تعجبْ من وصول رجل مثل عكرمة -كان ملازما لترجمان القرآن ابن عباس ودُفن بالمدينة- إلى ذلك الإقليم القصيّ والعَصِيّ؛ فإن الحافظ الذهبي يجيبك -في ’تاريخ الإسلام’- بأن عكرمة كان "كثير التطواف، كثير العلم، ويأخذ جوائز الأمراء"! كما يصفه ابن حجر بمرح الروح فيروي أن عكرمة ما عُلم أن "أحدا ذمَّه بشيء الا بدُعابة كانت فيه"؛ فيا له من "خارجي" فنان!!

وكما وصل الإباضية إلى الغرب الإسلامي دخله الشيعة أيضا؛ فهذا المؤرخ العُماني الصُّحاري (ت 511هـ/1117م) يقول -في كتابه ’الأنساب’- إن علي بن الحسين البَجَلي هو "الذي أدخل مذهب أهل البيت في المغرب وانتهى إلى السّوس (= جنوبي المملكة المغربية)..، وكان متفننا في العلوم كثيرَ الرواية عن رجال أهل البيت".
ازدهار مَقرئي
اقتصر الأندلسيون في بداية أمرهم على قراءة أهل المدينة، وكان رائدهم في ذلك الغازي بن قيس القرطبي (ت 199هـ/814م) الذي "قرأ على [مُقرئ المدينة] نافع (بن أبي نُعَيْم ت 170هـ/776م) وضبط عنه اختياره..، وهو أول من أدخل قراءة نافع" إلى الأندلس؛ كما في ’تاريخ الإسلام’ للذهبي.

وبعد وفاة الغازي بقرنين ونيّف؛ ازدهرت الدارسات القرآنية الأندلسية بفضل جهود شيخ مَقْرَأتِها أبي عمرو الداني (ت 444هـ/1053م)، وكانت الأندلس عرفت القراءات -حسب ابن الجَزَري (ت 833هـ/1430م) في ’غاية النهاية‘- على يد الإمام الطَّلَمَنْكي (ت 429هـ/1039م)؛ فقد رحل إلى المشرق "ورجع إلى الأندلس بعلم كثير وكان أول من أدخل القراءات إليها".

وفي إفريقية/تونس؛ كان محمد بن محمد بن خيرون القروي (ت 301هـ/913م) "إماما في القرآن مشهورا بذلك، قدم بقراءة نافع على أهل إفريقية وكان الغالب على قراءتهم حرفُ (= قراءة) حمزة (الكوفي ت 156هـ/173م)، ولم يكن يقرأ بحرف نافع إلا خواصّ، حتى قدِم ابن خيرون فاجتمع إليه الناس"؛ وفقا لابن الفرضي.

ومن مفارقات تاريخ هجرة كتب القراءات إلى الأندلس أن قصيدة ’حِرْز الأماني’ التي نظمها الإمام الأندلسي القاسم بن فِيرُّه الشاطبي (ت 590هـ/1194م) خارج إقليمه دخلت إليه على يد رجل آخر؛ إذ يحدثنا المقريزي (ت 845هـ/1441م) -في ’المُقَفَّى الكبير’- بأن المقرئ محمد بن محمد بن وضاح اللخمي الإشبيلي (ت 634هـ/1236م) كان "أول من أدخل القصيدة الشاطبية في القراءات إلى الأندلس، وعنه أخذها الناسُ هناك"!

ولم تكن الأندلس تميز بين المذاهب والفرق في الاهتمام بتأريخ قدوم الكتب إليها؛ فقد حفظ لنا المؤرخون تاريخ قدوم تفسير الزمخشري الذي أحدث رَنَّة في العالم الإسلامي منذ أن كُتب، إذ يفيدنا ابن حجر -في ’تبصير المنتبه بتحرير المشتبه’- بأن أحمد بن أحمد الإشبيلي (ت 640هـ/1242م) "كان أول من أدخل ‘الكَشّاف‘ بلاد الأندلس، وكان َحَّج بعد سنة 590هـ/1194م"؛ أي أن تفسير ’الكشاف’ -الذي اكتمل تأليفه 528هـ/1134م- مكث عقودا تتعاطاه المجامع العلمية قبل أن يصل إلى الأندلس!!
خطة إمداد
وكان الإشبيلي هذا ورفيقُ رحلته أبو بكر بن أحمد الكناني يشعران بأنهما يؤديان مهمة مقدسة لقُطرهما الأندلسي، فوضعا خطة تضمن إنجاز أهدافهما بكفاءة؛ فقد أورد ابن عبد الملك المراكشي (ت 703هـ/1303م) -في ‘الذيل والتكملة‘- أنهما أديا "فريضة الحج ولقيا هنالك بقايا الشيوخ..، وقَفَلا (= رجعا) إلى الأندلس واستصحبا فوائد جمة وغرائب كتب لا عهد لأهل الأندلس بها، انتسخاها هنالك وتوافقا على أن ينسخ أو يقابل أحدُهما غيرَ ما ينسخه رفيقه أو يقابله استعجالا لتحصيل الفائدة، حتى إذا ألقيا عصا التَّسْيار بمقرّهما إشبيلية انتسخ كلُّ واحد منهما من قِبل صاحبه ما فاته نَسْخُه بتلك البلاد! فكان مما جلباه: ‘الكشاف عن حقائق التنزيل‘ صنعة.. الخوارزمي الزمخشري"!!

كما جلب هذان الرفيقان ’مقامات الزمخشري الخمسون’، و’شرح السُّنة’ للبغوي (ت 511هـ/1117م)، و’تاج اللغة وصحاح العربية’ للجوهري (ت 393هـ/1004م)، "وهو مما قابله أبو العباس [الإشبيلي] هذا، وكانت النسخة التي جلباها من هذا الكتاب في ثمانية أسفار بخط مشرقي"!

وينقل لنا المراكشي موقف بعض فقهاء الأندلس حينها من استجلاب تفسير الزمخشري؛ فيذكر أن الفقيه أبا الحسين محمد بن محمد بن زرقون (ت 621هـ/1224م) انتقد على أبي العباس الإشبيلي هذا جَلْبَه تفسيرَ ‘الكشاف‘ إلى الأندلس، لما يتضمنه من آراء معتزلية، فكان يقول: "كانت الأندلس منزَّهة عن هذا وأشباهه! ولم يزل أهلها -على مرور الأيام- أغنياء عن النظر في مثله، وإن في غيره من تصانيف أهل السنة في التفسير غُنْيَة عنه".

والواقع أن ما ذهب إليه ابن زرقون من أن الأندلس ظلت "منزَّهة" عن الفكر الاعتزالي حتى جاء الإشبيلي بـ‘الكشاف‘؛ أمرٌ غير مسلَّم به لما ثبت من دخول هذا الفكر إليها منذ أوائل النصف الأخير من القرن الثالث، كما نجد في تراجم أعلام أبرزهم خليل بن عبد الملك القرطبي (ت نحو 298هـ/910م) الذي كان يصدع بآراء المعتزلة بالأندلس. فقد قال ابن الفرضي إنه "رحل إلى المشرق..، وكان خليل مشهورا بالقَدَر (= الاعتزال) لا يَتَسَتَّر به"!

وهذه المجاهرة بالرأي الاعتزالي أضرّت بصداقة خليل القرطبي لعلماء بينهم المحدّث الكبير محمد بن وضّاح (ت 287هـ/901م) وجلبت له مشاكل جمَّة مع أهل البلاد، حتى إنه لما مات جاءت "جماعة من الفقهاء وأخرجت كتبه وأحرقتـ[ـها] بالنار، إلا ما كان فيها [من] كتب المسائل (= الفقه)"!! ويورد ابن الفرضي ما يفيد بكون خليل هذا أولَ أندلسي روى بالعراق التفسير المنسوب إلى الحسن البصري (ت 110هـ/728م) وأدخله الأندلس.

ولعل هذا الظهور المبكر لفكر المعتزلة في الأندلس هو الذي فتح الباب لاحقا لشيوع المذاهب الفلسفية فيها، حتى بلغ من اهتمام الأندلسيين بالفلسفة أنهم وثقوا لنا اسم من جاءهم بأحد أهم مؤلفاتها المشرقية وهو كتاب ‘رسائل إخوان الصفا‘؛ فقد نقل ابن أبي أُصَيْبِعة (ت 668هـ/1270م) -في ‘عيون الأنباء‘- عن القاضي صاعد بن أحمد الأندلسي (ت 462هـ/1071م) أن معاصره المهندس الطبيب أبا الحكم عمر بن أحمد الكرماني القرطبي (ت 458هـ/1067م) "رحل إلى ديار المشرق.. ثم رجع إلى الأندلس..، وجلب معه الرسائل المعروفة بـ‘رسائل إخوان الصفاء‘، ولا نعلم أحدا أدخلها الأندلس قبله"!!

علاج وإنتاج
يرى المالكية أن كتاب ‘الموطأ‘ لإمامهم مالك هو أول كتاب ألِّفَ في الإسلام، وينقل القاضي عياض -في ’ترتيب المدارك’- أن علي بن زياد التونسي العبسي (ت 183هـ/799م) كان "أول من أدخل ‘الموطأ‘ و‘جامِع سفيان‘ [إلى] المغرب..، وكان قد دخل الحجاز والعراق في طلب العلم". أما الغازي بن قيس القرطبي -المتقدم ذكره- فهو "أول من أدخل موطأ مالك.. [فقد] شهِد مالكاً وهو يؤلف ‘الموطأ‘..، وانصرف إلى الأندلس بعلم عظيم نفع الله به أهلها"؛ حسبما يرويه عياض.

ولا يمكن الحديث عن هجرة الكتب والروايات الحديثية من المشرق إلى الأندلس دون ذكر محدّثها بَقِيّ بن مَخْلَد (ت 276هـ/889م) الذي يقول ابن الفَرَضي إنه "رحل إلى المشرق فلقي جماعة من أئمة المحدِّثين وكبار المُسْنِدين..، [فكان] عِدَّة الرجالِ الذين لقيهم بَقِيّ وسمع منهم: مئتا رجل وأربع وثمانون رجلا"! ثم عاد إلى الأندلس "وكان مما انفرد [بجلبه من الكتب].. ولم يُدْخِله سواه: ‘مصنفُ ابن أبي شيبة‘ (ت 235هـ/849م).. وكتاب [‘الأم‘ للشافعي في] الفقه..، وكتاب ‘التاريخ‘ لخليفة بن خَيّاط (البصري ت 240هـ/854م)". وبجهود بقيّ هذا ومحمد بن وضّاح -المتقدم ذكْرُه- وما جلباه من كتب انتشرتْ مروياتُ السُّنة بالبلاد "فصارت الأندلسُ دارَ حديثٍ وإسناد"!

وفي ’جذوة المقتبس‘ للحُميدي الأزدي (ت 488هـ/1095م) أن محمد بن معاوية المعروف بابن الأحمر (ت 347هـ/958م) "رحل قبل الثلاثمئة ودخل العراق وغيرها"، وقد رآه أبو سعيد بن يونس (ت 347هـ/958م) "بمصر في مجلس أبي عبد الرحمن النَّسائي (ت 303هـ/915م).. قبل سنة ثلاثمئة"، ثم يقرر الحُميدي أن ابن الأحمر "هو أول من أدخل الأندلس مصنفَه في السُّنن (= سنن النَّسائي)، وحدّث به وانتشر عنه"!

ويفيدنا الحُميدي بأن السبب الأصلي لرحلة ابن الأحمر لم يكن تحصيل العلم بل ذهب في رحلة استشفائية قادته إلى الهند، لكنه "اشتغل في رجوعه بطلب العلم وروايات الكتب فحصل له علم جَمٌّ وبورك له فيه"! ويحكي الحُميدي عن شيخه الإمام ابن حزم (ت 456هـ/1063م) أنه قال: "لم أزل أسمع المشايخ يقولون: إن سبب خروجه إلى المشرق كان أنه خرجت بأنفه أو ببعض جسده قُرْحَةٌ، فلم يجد لها بالأندلس مُداوياً..، فأسرَع الخروجَ إلى المشرق، فقيل له لا دواء لها إلا بالهند" فذهب إليها ووجد فيها العلاج!

وفي إطار رصد رحلة مدونات الحديث وعلومه من المشرق إلى الأندلس؛ يقول ابن بَشْكُوالَ الأندلسي (ت 578هـ/1181م) -في كتابه ‘الصِّلة‘- إن عثمان بن أبي بكر الصدفي السفاقسي (ت 440هـ/1049م) وصل إلى الأندلس سنة 436هـ/1045م "بعد أن تجوّل بالمشرق وأخذ عن علمائها ومحدثيها..، ودخل قرطبة في هذا التاريخ وأسمع الناسَ بها، وحدَّث عنه مشيختُها وعلماؤها، وتطوّف بسائر بلاد الأندلس..؛ وهو أول من أدخل كتاب ‘غريب الحديث‘ للخَطّابي (البُسْتي ت 388هـ/999م) الأندلسَ".

تحقيق جماعي
وعلى ذكر ‘الموطأ‘ و‘سُنن النَّسائي‘؛ فإن ’صحيح البخاري’ بما ناله من مكانة لدى المسلمين كان وصوله إلى أي قطر إسلامي حَرِيًّا بالتأريخ والتوثيق، ويخبرنا الذهبي -في ’السِّيَر‘- أن الإمام سعيد بن عثمان البزّاز (ت 353هـ/964م) "نزل مصر بعد أن أكثر الترحال ما بين النهرين: نهر جيحون ونهر النيل"، ولقي في رحلته الطويلة بخراسان محمد بن يوسف الفِـَربْري (ت 320هـ/932م) أوثقَ من روى ‘صحيح البخاري‘ فأخذه عنه، وبذلك كان البزاز "أولَ من جلب [كتاب] ‘الصحيح‘ إلى مصر وحدَّث به" فيها!

وجاء في كتاب ’الإمام المازري’ لمؤرخ الثقافة التونسية حسن حسني عبد الوهاب (ت 1388هـ/1968م) أن أبا الحسن القابسي (ت 403هـ/1013م) كان "من كبار الفقهاء المحدّثين، قرأ في القيروان ثم رحل إلى المشرق، وسمع من عِلْيَةِ رُواة الحديث، وهو أول من أدخل ’صحيح البخاري’ إلى إفريقية".

وبلغت نُسَخٌ من ‘صحيح البخاري‘ من الدقة والضبط أنه كان يؤرَّخ لوصولها إلى قُطْر ما؛ ومن ذلك ما ذكره المؤرخ الناصري السلاوي (ت 1315هـ/1898م) -في كتابه ’الاستقصا‘- من أن المحدّث أبا العباس ابن ناصر الدرعي (ت 1129هـ/1716م) "كان معتنياً بشراء الكتب واقتنائها، حتى قيل إنه اشترى بمصر في آخر حجاته [قيمة] مئةَ مثقالِ ذهبٍ (= اليوم 18 ألف دولار أميركي تقريبا) من الكتب..، [كما] اشترى نسخة من صحيح البخاري بمكة بثلاثة وسبعين مثقالا ذهباً، وهو أول من أدخل ‘اليونينية‘ للمغرب ولم تُرَ قبله ولا بعده"!

و"اليونينية" -المذكورة هنا في كلام السلاوي- هي نسخة ‘صحيح البخاري‘ التي حققتْها على عدة نُسَخ مجموعةٌ من العلماء -بينهم الإمام ابن مالك النحوي (ت 672هـ/1274م)- بإشراف الإمام شرف الدين اليونيني (ت 701هـ/1301م).

ولم يكن الاعتناء بالأصول الحديثية مقتصرا على العلماء والمحدِّثين؛ فهذا السلطان المغربي العالم سيدي محمد بن عبد الله العلوي (ت 1204هـ/1790م) صنّف مؤلفات في الحديث النبوي، وكان "أول من أدخل ‘المسانيد الأربعة‘ للمغرب من الحرم الشريف"؛ حسبما أورده الحجوي الفاسي (ت 1376هـ/1956م) في ‘الفكر السامي‘.

أوليات الأمهات
بعد استقرار المذاهب الفقهية في الأمصار؛ صار لكل مذهب فقهي كتبه المعتمدة التي جمع فيها رجالُه فقهَ كبار علماء مذهبهم، وكان وصول هذه الكتب إلى أحد البلدان علامة فارقة في تاريخ انتشار المذهب فيه وفي إقليمه؛ فهذا عبد الرحمن بن دينار القرطبي (ت 201هـ/816م) "كانت له رحلات استوطن في إحداهن المدينة [المنورة]، وهو الذي أدخل الكتب المعروفة بالمدينة فسمعها منه أخوه عيسى (بن دينار ت 212هـ/827م)، ثم خرج بها عيسى فلقي ابنَ القاسم [تلميذ مالك] فعرضها عليه"؛ وفقا لابن الفرضي.

وأما ’المدونة الكبرى’ التي هي أمُّ الفقه المالكي؛ فيقول القاضي عياض إن عثمان بن أيوب ابن أبي الصَّلْت القرطبي (ت 267هـ/880م) رحل إلى القيروان حيث سمعها من مدوّنها سحنون، وهو "أول من أدخل المدونة بالأندلس". وفي ’الاستقصا’ للسلاوي أن أول من أدخل ‘المدونة‘ إلى مدينة فاس هو الفقيه درّاس بن إسماعيل الفاسي المذكور آنفا.

وحسب عياض أيضا؛ فقد رحل الفقيه الأديب محمد بن وازع الضرير القرطبي (ت 374هـ/985م) إلى المشرق، وكان ممن سمع منهم ببغداد إمام المالكية بالعراق أبو بكر الأبهَري (ت 375هـ/986م) فـ"أخذ عنه كتبه وانصرف إلى الأندلس..، وهو أول من أدخل كتب الأبهري وابن أبي زيد (القيرواني ت 386هـ/997م) قرطبة".

كما نجد لدى السلاوي توثيقا لتاريخ وصول ’مختصر خليل’ الفقهي للشيخ خليل بن إسحق المالكي (ت 776هـ/1374م) -الذي صار عمدة أهل المذهب المالكي تدريسا وإفتاءً- إلى المغرب الأقصى؛ إذ يقول إن الفقيه محمد بن عمر ابن الفتوح التلمساني (ت 818هـ/1415م) هو "أول من أدخلـ(ـه) مدينةَ فاس والمغرب".

ولم يكن الشافعية بأزهد من المالكية في التأريخ لهجرات أمهات مذهبهم؛ فالسبكي يقول -في ‘طبقات الشافعية‘- إن مؤرخ مَرْوَ وفقيهها أحمد بن سيار المروزي (ت 268هـ/881م) هو الذي "حمل كتب الشافعي إلى مَرْو وأعجِب بها الناس"، وكان حريصا على هذه الكتب جدا حتى إنه منع النظر فيها لأحد الفقهاء الذين يرجع لهم الفضل بعده في نشر المذهب الشافعي بمرو.

فمن مناقب الفقيه ومحدّث عصره في مرو عبدان بن محمد بن عيسى المروزي (ت 293هـ/906م) أنه كان "أول من حمل ‘مختصر المزني‘ إلى مرو، وقرأ علم الشافعي على المزني والربيع وكان فقيها حافظا للحديث". ويقول السبكي إن سبب رحلة عبدان إلى مصر -حيث التقى كبار تلامذة الشافعي- أنه لما نظر في الكتب التي جلبها أحمد بن سيار -المتقدم ذكره- منَعَه من نسخها، "فباع ضيعة (= عقارا أو أرضا) له بِجَنوجِـرْد (= قرية بمَرْوَ) وخرج إلى مصر وأدرك الربيع وغيره من أصحاب الشافعي ونسخ كتبه، وأدرك من المشايخَ والفقهاءَ ما لم يُدرك غيره وحمل عنهم".

ومن كتب الشافعية المدرسية كتابُ ‘المهذَّب‘ لإمام مذهبهم في زمانه بالعراق أبي إسحق الشيرازي (ت 476هـ/1084م)؛ ويقول ابن العماد الحنبلي (ت 1089هـ/1679م) -في ‘شذرات الذهب‘- إن دخول هذا الكتاب المهم إلى أرض اليمن كان بواسطة الفقيه التاجر الثري محمد بن عَبْدُويَهْ (ت 525هـ/1131م)، الذي "تفقّه بالشيخ أبي إسحق ببغداد، وقرأ عليه كتابه ‘المهذَّب‘.. وهو أول من دخل بـ‘المهذَّب‘ إلى اليمن"!

ومنها كذلك كتاب ’العزيز شرح الوجيز’ للإمام عبد الكريم الرافعي الشافعي (ت 623هـ/1226م)، وكان عبد الرحمن بن سعيد الهمداني (ت 690هـ/1291م) "أول من أدخله إلى الجبال" أي المناطق الوعرة باليمن؛ حسبما في ’قلائد النحر’ للحضرمي. ويذكر المؤرخ اليمني عبد الوهاب البُرَيْهي (ت 904هـ/1499م) -في طبقات صُلَحاء اليمن‘- أن قاضي القضاة شمس الدين محمد بن أحمد بن صقر الغساني الدمشقي (ت 785هـ/1383م) "هو أول من أدخل كتاب ‘المهمات‘ إلى اليمن"، وهذا المصنَّف من تأليف جمال الدين الإسْنَوي (ت 772هـ/1370م) ويعدّ من نفائس كتب الفقه الشافعي.

مفارقة لافتة
كان أهل الكوفة والبصرة هم رواد تدوين العلوم اللغوية بنحوها وصرفها ومعجمها وآدابها، ولكون أغلبية هؤلاء الرواد مسلمين فإنه يبدو غريبا أن يدخل أول معجم عربي -وهو كتاب ‘العين‘ للخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي (ت 175هـ/791م)- عاصمة العباسيين بغداد لأول مرة على يد طبيب مسيحي هو حُنَين بن إسحق العِـبَادي (ت 260هـ/874م)!

فجمال الدين القِفْطي (ت 646هـ/1055م) يفيدنا -في ‘إخبار العلماء بأخبار الحكماء‘- بأن هذا الطبيب الماهر والمترجم البارز "كان فصيحا في اللسان اليوناني وفي اللسان العربي، بارعا شاعرا خطيبا فصيحا لَسِنًا، ونهض من بغداد إلى أرض فارس ودخل البصرة ولزم الخليل بن أحمد حتى برع في اللسان العربي، وأدخل كتاب ‘العين‘ ببغداد"!!

ولما كانت الرحلة إلى المِصْرَيْن (البصرة والكوفة) مجدا يتنافس فيه طلبة العلم من الأقطار الإسلامية طلبا للأصول من مصنَّفات معارف اللغة وإعلاءً للسند فيها؛ فإن وصول تلك المؤلفات العراقية إلى الأقاليم النائية في الأندلس وجوارها المغاربي ظلَّ محلَّ احتفاء وابتهاج، يستحق صاحبه أن يخلَّد اسمُه في صفحات التاريخ ومدونات التراجم والطبقات.

ومن أوائل مَنْ شدَّ الرحالَ من أهل الأندلس إلى العراق النحويُّ جودي بْن عُثْمَان العَبْسِي (ت 198هـ/814م)؛ فقد "رَحل إِلَى الْمشرق فلقي [الإماميْن] الكِسَائي (ت 189هـ/805م) والفَرَّاء (ت 207هـ/822م)..، وَهُوَ أول من أَدخل الأندلس كتابَ الكسَائي..، وَكَانَت لَهُ حَلقَة وأدَّبَ أَوْلَاد الْخُلَفَاء وَظهر عَلَى من تقدمه"؛ كما في ’التكملة’ لابن الأبّار القضاعي (ت 658هـ/1260).

ويخبرنا مؤرخ علماء الأندلس ابنُ الفَرَضي أن قاسم بن ثابت بن حزم العوفي (ت 302هـ/914م) "رحل مع أبيه فسمع بمصر ومكة… وعُني بجمع الحديث واللغة هو وأبوه، فأدخلا الأندلس علما كثيرا، ويقال إنهما أول من أدخل إلينا: كتاب ’العين’" للخليل الفراهيدي.

استقطاب أندلسي
وانتقل إمام اللغة والأدب أبو علي القالي (ت 356هـ/967م) من العراق إلى الأندلس سنة 328هـ/940م فقدمها سنة 330هـ/942م بدعوة من خليفتها الأموي عبد الرحمن الناصر (ت 350هـ/961م)، وجلب معه علما كثيرا وأخبارا فريدة وأشعارا وافرة، أوصل ابنُ خير الإشبيلي (ت 575هـ/1179م) مؤلفاتِها -في كتابه ’الفهرسة’- إلى أكثر من أربعين عنوانا، بعضها في حوالي خمسين جزءا! هذا "سوى ما تزايل (= تنازل) عنه وأخِذَ بالقيروان منه"!!

وقد عَرفتْ كتبُ الجاحظ (ت 255هـ/869م) طريقها إلى الأندلس عبر الأديب الطبيب فَرَج بن سلام القرطبي (ت نحو 273هـ/886م) الذي يقول ابن الفرضي إنه كان "معتنيا بالأخبار والأشعار والآداب وكان يُطبِّب، ورحل إلى المشرق ودخل العراق فلقي.. الجاحظ؛ وأخذ منه كتاب ‘البيان والتبيين‘ وغير ذلك من مكتوباته، وأدخلها الأندلس رواية عنه".

وفي وقت قريب من نهاية القرن الثالث؛ قرر محمد بن علاقة القرطبي (ت 325هـ/937م) أن يسجل اسمه في الأندلسيين الخالدين، فـ"رحل إلى المشرق وأخذ عن.. أبي الحسن بن سليمان الأخفش (ت 315هـ/927م).. ‘كامل‘ المبرّد (ت 285هـ/898م)، وصار أصلُه (= نسخته الأصلية) منه إلى [الخليفة الأموي بالأندلس] الحَكَم المستنصر بالله (ت 366هـ/977م). [وقد] قال الحَكَم: ولم يصح كتاب ‘الكامل‘ عندنا برواية إلا من قِـبل ابن علاقة"!! وفقا لابن الأبّار.

أما كتب الإمام اللغوي أبي جعفر النَّحّاس (ت 311هـ/923م) فقد قام بجلبها إلى الأندلس محمد بن مفرج المَعافري القرطبي (ت 371هـ/988م)؛ إذ رحل إلى المشرق فلقي أعلاما منهم النحاس الذي روى عنه من تآليفه: ’إعراب القرآن’ و’المعاني’ و’الناسخ والمنسوخ’ وغيرها، وكان بذلك "أول من أدخل هذه الكتب الأندلس"؛ وفقا لابن الفرضي.

وفي نموذج معاكسٍ -وجهةً وغايةً ومطابِـقٍ نتيجةً- لرحلة ابن الأحمر الأندلسي إلى الهند المذكورة آنفا؛ يروي لنا الشنتريني (ت 542هـ/1147م) -في كتابه ‘الذخيرة‘- قصة مغامرات الوزير والسفير الشاعر أبي الفضل محمد بن عبد الواحد البغدادي الدارمي (ت 455هـ/1066م)، التي قادته -طوال سنواتٍ- من بلاط الهند الغزنوية شرقا إلى قصور العباسيين ببغداد والمرداسيين بحلب والفاطميين بالقاهرة والصنهاجيين بالقيروان، وألقت به غربا في إمارة أسرة ذي النون الهَوّارية بطليطلة الأندلسية؛ حيث وصلها سنة 454هـ/1065م فكان "أولَ من أدخل كتاب ‘اليتيمة‘ للثعالبي (أبي منصور ت 429هـ/1038م) عندهم" في الأندلس!!

نزوح ورسوخ
في كتابه ’المدارس النحوية’ أرخ العلامة شوقي ضيف (ت 1426هـ/2005م) لما أسماها المدرسة الأندلسية والمصرية في النحو، وكانت تلك الكتب اللغوية -التي رصدنا تواريخ وصولها إلى الأندلس والغرب الإسلامي- هي البذرةَ الأولى لتلك المدرسة المتميزة، التي خدمت لغة القرآن وارتقت بالدراسات اللغوية في تلك الأقطار.

ومثل الأندلسِ في انتقال الكتب مصرُ؛ فممن نقل علوم اللغة إلى أرض الكنانة الإمام النحوي الوليد بن محمد التميمي المعروف بولّاد (ت 263هـ/877م)، كان "أصله من البصرة ونشأ بمصر، ورحل إلى العراق وعاد إلى مصر، وهو الذي أدخل إليها كتب اللغة ولم تكن بها قبله، [فقد] لقي الخليل [الفراهيدي] بالبصرة ولازمه وأخذ عنه".

وممن خدم اللغة في مصر أبو الطيب السبتي المالكي (ت 695هـ/1300م) "نزيل قوص كان من العلماء العاملين الفقهاء…، وهو الذي أدخل شرح ابن أبي الربيع (السبتي ت 688هـ/1289م) [لكتاب ‘الإيضاح‘ لأبي علي الفارسي (ت 377هـ/988م)] إلى مصر"؛ كما في ’الوافي بالوفيات’ للصفدي (ت 764هـ/1364م). والسبتي هذا ومعه تلميذه أبو حيان الأندلسي (ت 745هـ/1345م) وغيرهما ممن نزح إلى مصر بسبب الاضطرابات في الأندلس؛ كانوا هم أساس النهضة النحوية والأدبية في مصر التي ورثت الزعامة الثقافية للعالم الإسلامي غداة أفول نجم العراق والشام وتهاوي الأندلس!!

وكما حصل في العلوم النقلية؛ لم يغب التأريخ لانتقال كتب العلوم التجريبية -في أقطار الإسلام شرقا وغربا- عن دائرة رصد المهتمين بحركة الأفكار والعلوم وتنقُّـل مصنفاتها بين البلدان والأقاليم البعيدة؛ ففي المجال الطبي يحدثنا ابن أبي أصيبعة ضمن ترجمته -في ‘عيون الأنباء‘- للطبيب الأندلسي الكبير أبي العلاء بن زُهر (ت 525هـ/1131م) عن أنه "في زمانه وصل كتاب ‘القانون‘ لابن سينا (ت 428هـ/1038م) إلى المغرب..، [وذلك] أن رجلا من التجار جلب من العراق إلى الأندلس نسخة من هذا الكتاب قد بولغ في تحسينها، فأتحف بها لأبي العلاء بن زهر تقرُّباً إليه ولم يكن هذا الكتاب وقع إليه قبل ذلك، فلما تأمله ذمَّه واطَّرَحه"!!

ويذكر ابن أبي أصيبعة أيضا أنه في سنة 632هـ/1235م "وصل إلى دمشق تاجر من بلاد العجم (= فارس إلى آسيا الوسطى)، ومعه نسخة من شرح ابن أبي صادق (النيسابوري ت نحو 470هـ/1077م) لكتاب ‘منافع الأعضاء‘ لجالينوس (ت 216م)، وهي صحيحة.. من خط المصنف، ولم يكن قبل ذلك منها نسخة في الشام"!!

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

طاف الرحّالة المسلمون الفيافي وقطعوا البحار فدرسوا الدول ووصفوا حياة مجتمعاتها دينيا وسياسيا وثقافيا؛ فما الموقف الذي اتخذه الرحّالة والمؤرّخون المسلمون في دراسة الشعوب الأخرى؟ وما المنهج الذي اتّبعوه؟

من المعروف أن العرب لم يهتموا بظاهرة الجنون والمجانين علاجا ورعاية فقط، بل وأيضا كحالة معرفية. وفي هذا المقال؛ سنرصد جانبا من الشغف العجيب عند مفكري الإسلام بهذه الظاهرة الإنسانية العجيبة.

يقدم هذا المقال قراءة في أقدم ثلاثِ سيرٍ ذاتيةٍ عربية وصلتنا في مؤلفات مستقلة، وتعدّ من أعرق نصوص أدب التراجم الذاتية في التراث العالمي. وقد تعاصر أصحابها بالقرن الخامس الهجري.

عرف المسلمون مبكرا صناعة الكتاب وتأسيس المكتبات، وزينت خزائنها بيوتهم الشخصية قبل قصورهم الملكية، وكان أهم ما يميز تلك المكتبات تنوعها وغناها؛ وهو ما يسعى هذا المقال لكشف جوانب منه.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة