علوم وتقنية

غیّر فیروس كورونا العالم، وأثر على النسیج الاجتماعي، وقلب الأعمال، وھدد سلاسل التورید. الناس یخافون ویحتمون بمنازلھم، والآن على التكنولوجیا أن تساعد في معالجة الأمور والاستعداد لمستقبل أكثر نجاحًا صحة.

بداية الستينيات كنتُ تلميذا بالمعهد الثانوي الفرنسي بطنجة؛ وأذكر مناقشتنا لأستاذ الرياضيات -بعد أن عُلّقت الدروس- بشأن ما الذي يتعيّن علينا توقعه وفعله عندما تندلع الحرب الذرية بين الروس والأميركان.