نزاعات حدودية

أقر رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان مجددا بمسؤوليته عما جرى في إقليم ناغورني قره باغ وتعهد بإجراء إصلاحات شاملة في البلاد، في حين أكدت أذربيجان أن روسيا وتركيا ستشاركان في ضمان الأمن في الإقليم.

زار الرئيس الأذري إلهام علييف منطقتي فوزولي وجبرائيل بمحيط إقليم قره باغ، اللتان سيطر عليهما جيش بلاده خلال المعارك الأخيرة مع أرمينيا، بينما نقلت روسيا قاذفات صواريخ لتعزيز قواتها لحفظ السلام.

كثفت روسيا وتركيا مشاوراتهما في محاولة لتثبيت الهدنة بين طرفي النزاع في إقليم ناغورني قره باغ والدخول في مفاوضات جدية تحدد مصيره، في حين واصلت أذربيجان وأرمينيا تبادل الاتهامات بخرق وقف إطلاق النار.

وجّه رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي اليوم السبت تحذيرا جديدا إلى الصين، على خلفية مواجهات حدودية دامية، وقال إن جيش بلاده “سيستجيب بشكل مناسب وبلغة يفهمها الآخرون، كلما تم الطعن في سيادة البلاد”.