3 أسباب تجعل من الصعب منافسة آبل آيباد برو الجديد

قوة المعالج "إم 4" في آيباد برو الجديد تتجلى في جودة الشاشة حيث اعتمدت آبل لأول مرة على تقنية أوليد (الألمانية)

على عكس نهجها في تحديث الهواتف الذكية، استغرقت شركة آبل فترة أطول نسبيا في إطلاق الإصدارات الحديثة من الحاسوب اللوحي آيباد، لدرجة أنها لم تطرح أية موديلات جديدة خلال 2023، وهو ما سمح للمنافسين مثل سامسونغ ومايكروسوفت بتنفس الصعداء، بحسب تقرير لوكالة الأنباء الألمانية.

ولكن وضع هذه الشركات المنافسة أصبح أكثر تعقيدا مع قيام آبل بطرح الحاسوب اللوحي آيباد برو 11 بوصة، وقد أظهر الاختبار العملي مدى صعوبة تسجيل نقاط ضد شركة آبل الرائدة.

وترجع هذه الصعوبة إلى 3 أسباب رئيسية، أولا: أن الموديلات الفاخرة من الحاسوب اللوحي آيباد برو أصبحت أكثر نحافة وأخف وزنا من الموديلات السابقة، ثانيا: اعتمدت آبل لأول مرة في الحواسيب اللوحية على المعالج "إم4" (M4) الجديد فائق الأداء، بالإضافة إلى أن الحواسيب اللوحية الفاخرة تزخر بشاشات ساطعة بتقنية "أوليد" (OLED).

أنحف حاسوب لوحي

ويأتي الحاسوب اللوحي آيباد برو الكبير (13 بوصة) بوزن 582 غراما، ولا يتعدى سُمك الجهاز 5.1 ملليمترات، وبالتالي فإنه يعتبر أنحف حاسوب لوحي صنعته آبل على الإطلاق، وأظهر الاختبار العملي أن الفرق مع الموديل الأصغر قياس 11 بوصة لم يعد كبيرا في الحياة اليومية نظرا لأنه تم تقليص حجم الحاسوب اللوحي آيباد برو الأصغر.

ولا يتعدى وزن جهاز آيباد برو (11 بوصة) 447 غراما ويأتي بسُمك 5.4 ملليمترات. ولم تظهر في الاختبار العملي أية عيوب للتصميم النحيف حيث لم تكن هناك أية شكوك حول صلابة ومتانة جسم الجهاز.

المعالج "إم 4" الجديد

وبفضل اعتماد آبل على المعالج "إم 4" الجديد، فقد منحت الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد قوة حقيقية حيث يمكن للنطاق الموجود داخل نظام المعالج -وهو المسؤول عن الذكاء الاصطناعي والمعروف باسم المحرك العصبي (Neural Engine)- القيام بما يصل إلى 38 تريليون عملية حسابية في الثانية.

وتتجلى قوة المعالج "إم 4" أيضا في جودة الشاشة حيث اعتمدت آبل لأول مرة على تقنية أوليد، والتي تمتاز بعرض الألوان بشكل رائع مع تباين جيد وتشبع اللون الأسود.

وتسعى أبل أيضا إلى التخلص من عيوب تقنية أوليد، والتي تتمثل في ضعف درجة السطوع، وأكدت الشركة الأميركية على أنها اعتمدت في الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد على "شاشة أوليد ترادفية" وهي عبارة عن شاشتي أوليد يتم تركيبهما فوق بعضهما البعض لضمان الحصول على درجة سطوع أعلى، ولكن هذا يعني أيضا أن المعالج "إم 4" يجب أن يتحكم في ضعف عدد البيكسلات مقارنة بالموديلات السابقة.

ولا تقتصر مزايا المعالج "إم 4" على توفير الأداء الفائق فحسب، بل إنه يساعد على توفير الطاقة أيضا حيث إنه يشتمل على 6 أنوية للكفاءة وموفرة في استهلاك الطاقة.

وبعد تقديم الموديلات آيباد برو الجديدة والنحيفة للغاية، ظهرت بعض المخاوف بشأن فترة تشغيل البطارية بسبب تقلص المساحة المتوفرة لتركيب البطاريات، إلا أن آبل أوضحت أن متوسط فترة تشغيل البطارية يبلغ 10 ساعات.

ولكن نتائج الاختبار العملي أظهرت أن الحاسوب اللوحي آيباد برو يتمتع بفترة تشغيل أطول مما أعلنت عنه آبل حيث امتدت فترة تشغيل البطارية أثناء تصفح الإنترنت إلى 15 ساعة، و16 ساعة عند تشغيل أفلام إس دي آر (SDR) مخزنة على القرص الصلب، وبالتالي فإن شحن البطارية لمرة واحدة يكفي استعمال المستخدم ليوم عمل كامل.

ipad 11 pro (apple.com)
وزن جهاز آيباد برو (11 بوصة) 447 غراما ويأتي بسُمك 5.4 ملليمترات (آبل)

كاميرا السيلفي

وإلى جانب الابتكارات الكبيرة، مثل الوزن الخفيف والأداء الفائق وكفاءة الطاقة، يمتاز الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد بالعديد من التحسينات الصغيرة، والتي تأخرت بالفعل كثيرا، ومنها على سبيل المثال قرار مطوري آيباد بوضع كاميرا السيلفي أخيرا على الجانب الطولي للجهاز، وبالتالي يظهر المستخدم في مؤتمرات الفيديو بواسطة تطبيقات زوم (Zoom) وويب إكس (WebEx) وتيمز (Teams) أو على المنصات الأخرى بشكل أكثر طبيعية نظرا لأن المستخدم يمكنه النظر في الكاميرا مباشرة.

ومن ضمن التجديدات الأخرى افتقار نظام الكاميرا على الجانب الخلفي للحاسوب اللوحي العدسة الواسعة للغاية، والتي كانت متوافرة في الموديل السابق؛ حيث يكتفي المستخدم الآن بكاميرا واسعة الزاوية فقط، ولكن مقابل ذلك يتوافر فلاش متوائم يقوم بمواءمة شدته حسب موضوع التصوير وتبعا للمسافة، ويعمل هذا الفلاش في الحاسوب اللوحي على تسهيل مهمة المسح الضوئي للمستندات.

الواقع المعزز

وإلى جانب الكاميرا الرئيسية يشتمل الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد على مستشعر إل آي دار (LiDAR) الذي يساعد مع تطبيقات الواقع المعزز (AR) في رصد أبعاد الغرفة، ووضع الأشياء في مكانها بصورة أفضل.

ونظرا للتصميم النحيف للحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد فإنه لم تعد هناك مساحة لتركيب شريحة هاتف (SIM) التقليدية والتي تم استبدالها ببطاقة شريحة إلكترونية (eSIM). وعلى صعيد الجوانب التقنية، فإن هذه البطاقة تعتبر بمثابة تطوير وتحديث للبطاقة التقليدية.

أداتا إدخال البيانات

وقامت الشركة الأميركية بترقية الحاسوب اللوحي آيباد برو الجديد من خلال الاعتماد على أداتين لإدخال البيانات، قلم إدخال البيانات الجديد (Pencil Pro) ولوحة المفاتيح (Magic Keyboard).

ولا يختلف التصميم الخارجي لقلم إدخال البيانات الجديد عن القديم، ولكن يمكن للمستخدم الضغط عليه في الثلث السفلي واستدعاء الوظائف، وبالتالي يمكن إظهار لوحة الأدوات في برنامج الرسم، حتى يتم ضبط حجم الفرشاة بسرعة، بالإضافة إلى شعور المستخدم باستجابة لمسية، مما يجعل عملية الاستعمال بديهية للغاية.

ويتعرف قلم إدخال البيانات حاليا على التدوير حيث يمكن للمستخدم تغيير ضربة الفرشاة من خلال تدوير القلم حول محوره، ولكن للأسف لا يعمل قلم آبل الجديد مع موديلات آيباد القديمة، كما أنه لا يمكن استعمال أقلام آبل القديمة مع جهاز آيباد برو الجديد.

وتأتي لوحة المفاتيح المُعاد تصميمها بالكامل مزودة بإطار من الألومنيوم بدلا من اللدائن البلاستيكية المطلية، وهي تشبه لوحة المفاتيح الموجودة بجهاز ماك بوك، وعند طي لوحة المفاتيح فإن سُمك الحاسوب اللوحي آيباد وحافظة لوحة المفاتيح يزيدان بمقدار واحد ملليمتر على سُمك الجهاز ماك بوك "آير إم2 (Air M2) ويصل وزنهما إلى 1026 غراما، وهو أقل من وزن أخف موديل ماك بوك.

المصدر : الألمانية