سهم إنفيديا.. مرآة تعكس مستقبل الذكاء الاصطناعي

إنفيديا اقتحمت النادي الحصري للشركات التي تبلغ قيمتها السوقية تريليوني دولار فأكثر (رويترز)

تحول سهم شركة إنفيديا العملاقة في صناعة الرقائق، والمدرجة في وول ستريت، إلى مرآة لمستقبل صناعة الذكاء الاصطناعي عالميا، من خلال نمو متسارع في سعر السهم، بحسب ما أوردته وكالة الأناضول.

ويظهر مسح أجرته الأناضول لبيانات سهم الشركة، أنه زاد بنسبة 116% منذ مطلع 2024 حتى نهاية جلسة الخميس إلى 1038 دولارا للسهم.

ويعول كبار المستثمرين في الصناعة -بمن فيهم المنافسون- على الشركة، لتصنيع أشباه موصلات قادرة على الانتقال لمرحلة جديدة من الذكاء الاصطناعي التوليدي.

وخلال وقت سابق من العام الجاري، اقتحمت "إنفيديا" (Nvidia) النادي الحصري للشركات التي تبلغ قيمتها السوقية تريليونَي دولار فأكثر لتستقر بنهاية جلسة الخميس عند 2.55 تريليون دولار.

وبذلك، تحتل الشركة المرتبة الثالثة في وول ستريت؛ كأكبر شركة مدرجة بعد كل من مايكروسوفت 3.2 تريليونات دولار، وآبل 2.92 تريليون دولار، متفوقة على عمالقة أمثال ألفابت، وأمازون، وميتا.

والأربعاء، قالت الشركة إن إيرادات الربع الثاني الجاري ستبلغ حوالي 28 مليار دولار، متجاوزة توقعات المحللين البالغة 26.8 مليار دولار.

كما تجاوزت النتائج في الربع المالي الأول الذي انتهى في 28 أبريل/نيسان الماضي، التوقعات مدعومة بالنمو في قسم مركز البيانات في إنفيديا.

وحققت الشركة إيرادات بقيمة 26 مليار دولار في الربع الأول بنمو 262% على أساس سنوي، ودخل صافي 14.88 مليار دولار بنمو 629.41% على أساس سنوي.

وتنظر شركات التكنولوجيا بما فيها العملاقة إلى سهم إنفيديا على أنه مرآة أو مؤشر لمستقبل الاستثمار في الذكاء الاصطناعي، كونها الشركة الأميركية الأكثر إنتاجية وتسليما لأشباه الموصلات المتقدمة.

والأربعاء، قال الرئيس التنفيذي للشركة جنسن هوانغ إن هناك بزوغا لفجر حقبة جديدة.. وقال في تصريحات صحفية له: هذه بداية ثورة صناعية جديدة.. هذا مثير حقا.

واعتبر هوانغ أن الشركة ستكون المؤشر الأبرز على مستوى العالم، لمعرفة المسار الذي ستتخذه صناعة الذكاء الاصطناعي، وقال: "ما زال أمامنا الكثير للقيام به في هذه الصناعة".

وتعزز التوقعات المتفائلة مكانة إنفيديا باعتبارها المستفيد الأكبر من الإنفاق على الذكاء الاصطناعي؛ وأصبحت ما تسمى بمسرعات الذكاء الاصطناعي الخاصة بالشركة، سلعة رائجة في العامين الماضيين.

وهذه المسرعات، هي الرقائق التي تساعد مراكز البيانات على تطوير روبوتات الدردشة وغيرها من الأدوات المتطورة، وهو ما أدى إلى ارتفاع مبيعاتها.

وخلال الربع الأول 2024، تجاوزت إيرادات أكبر 7 شركات تكنولوجيا أو ما يطلق عليهم في وول ستريت السبعة الكبار (Big 7)، حاجز 450 مليار دولار، مدعومة بطفرة الذكاء الاصطناعي.

والشركات السبع هي: أمازون، آبل، ميتا، إنفيديا، ألفابت، مايكروسوفت، تسلا، وجميعها حققت نموا من خانتين على الأقل في الربع الأول 2024.

الرئيس التنفيذي لإنفيديا جنسن هوانغ يرى أن هناك بزوغا لفجر حقبة جديدة (رويترز)

تسلا تعتمد على إنفيديا

وأصبحت سيارات تسلا إحدى أبرز زبائن إنفيديا على مستوى العالم، في حين يعني هذا التبني من قبل شركة السيارات التابعة للملياردير إيلون ماسك إحدى العلامات على هذا التوسع في الصناعة.

وتستخدم شركة صناعة السيارات معدات إنفيديا، لتطوير البرامج التي ستعمل على تشغيل المركبات ذاتية القيادة والتي يجري بناء أنظمتها على مختلف السيارات المنتجة من تسلا.

رقائق بلاكويل

وتنظر إنفيديا إلى أن منصة الرقائق الجديدة للشركة، والتي تسمى بلاكويل، دخلت مرحلة الإنتاج الكامل بحلول مارس/آذار الماضي؛ وهي رقاقة ستضع الأساس للذكاء الاصطناعي التوليدي الذي يمكنه التعامل مع تريليونات من البيانات والمصفوفات، بحسب هوانغ.

وقال: "إن الشركة ستحصل على الكثير من إيراداتها لعام 2024 من رقائق بلاكويل الجديدة"؛ وسط تجاوز الطلب على منتجاتها العرض.

المصدر : وكالة الأناضول