سام ألتمان يسعى لجمع مبلغ "خيالي" لإعادة تشكيل صناعة أشباه الموصلات

Sam Altman, chief executive officer of OpenAI, during a panel session on day three of the World Economic Forum (WEF) in Davos, Switzerland, on Thursday, Jan. 18, 2024. The annual Davos gathering of political leaders, top executives and celebrities runs from January 15 to 19. Photographer: Stefan Wermuth/Bloomberg via Getty Images
سام ألتمان اشتكى من عدم وجود ما يكفي من رقاقات الذكاء الاصطناعي لدعم سعي أوبن إيه آي للحصول على الذكاء الاصطناعي العام (غيتي)

يسعى الرئيس التنفيذي لشركة أوبن إيه آي سام ألتمان إلى جمع تريليونات الدولارات من أجل إعادة تشكيل صناعة أشباه الموصلات العالمية، وفقا لما نقلته وكالة رويترز عن تقرير نشرته صحيفة وول ستريت جورنال.

ويُجري سام ألتمان محادثات مع المستثمرين من أجل جمع الأموال لمبادرة تقنية طموحة للغاية تكلف عدة تريليونات من الدولارات.

ومن شأن هذه المبادرة أن تعزز قدرة العالم على بناء الرقاقات، وتوسيع قدرته على تشغيل الذكاء الاصطناعي، من بين أمور أخرى.

وبحسب الصحيفة، فإن تكاليف هذه المبادرة تتراوح بين 5 و7 تريليونات دولار.

وتهدف خطط جمع الأموال التي تواجه عقبات كبيرة، إلى حل القيود التي تعوق نمو أوبن إيه آي، ويشمل ذلك ندرة رقاقات الذكاء الاصطناعي المرتفعة السعر المطلوبة لتدريب النماذج اللغوية الكبيرة.

واشتكى سام ألتمان في كثير من الأحيان من عدم وجود ما يكفي من هذه الأنواع من الرقاقات لدعم سعي أوبن إيه آي إلى الحصول على الذكاء الاصطناعي العام.

وتعد المبالغ التي ناقشها ألتمان كبيرة إلى حد غير عادي وفقا لمعايير جمع الأموال للشركات، وهي أكبر من الدين الوطني لبعض الاقتصادات العالمية الكبرى وأكبر من صناديق الثروة السيادية العملاقة.

وتعد محادثات جمع التبرعات المثال الحديث على خطط سام ألتمان الطموحة التي تسعى إلى تغيير العالم.

واستثمر ألتمان بكثافة في الشركات الناشئة التي تهدف إلى إنتاج طاقة رخيصة من الاندماج النووي وإطالة عمر الإنسان بمقدار عقد من الزمان.

وتدخل الطاقة أيضا في خطط ألتمان الجديدة لجمع التبرعات، لأن مرافق الذكاء الاصطناعي تستهلك كميات كبيرة من الكهرباء.

وتتطلب مسألة تحقيق طموحات سام ألتمان في مجال الرقاقات والمجالات الأخرى اللازمة لدعم الذكاء الاصطناعي إقناع شبكة معقدة عالمية من الممولين وشركاء الصناعة والحكومات.

وقالت متحدثة باسم أوبن إيه آي: "أجرت أوبن إيه آي مناقشات مثمرة بخصوص زيادة البنية التحتية العالمية وسلاسل التوريد للرقاقات والطاقة ومراكز البيانات التي تعد ضرورية للذكاء الاصطناعي والصناعات الأخرى التي تعتمد عليها".

ويقترح ألتمان إقامة شراكة بين أوبن إيه آي ومختلف المستثمرين وصانعي الرقاقات ومقدمي الطاقة، بحيث يجمعون معا الأموال لبناء مصانع الرقاقات التي يديرها بعد ذلك صانعو الرقاقات الحاليون.

ولا تزال المناقشات في مراحلها الأولى، والقائمة الكاملة للمستثمرين المحتملين غير معروفة، وقد تمتد الجهود لسنوات وقد لا تنجح في النهاية.

المصدر : رويترز + مواقع إلكترونية