جنون الذكاء الاصطناعي يضع إنفيديا قبل أمازون في القيمة السوقية

28 June 2019 Bishkek, Kyrgyzstan: Nvidia logo. Mark of famous company of video cards. Inventor of the GPU.
خر مرة كانت فيها قيمة إنفيديا أكثر قيمة من أمازون كانت في عام 2002، عندما كانت قيمة كل منهما أقل من 6 مليارات دولار. (شترستوك)

تجاوزت شركة إنفيديا الأميركية المتخصصة في صناعة الرقائق لفترة وجيزة شركة أمازون من حيث القيمة السوقية اليوم الاثنين، حيث دفعت الآمال بشأن الذكاء الاصطناعي شركة صناعة الرقائق لتكون رابع أكبر شركة أميركية قيمة سوقية، بحسب وكالة رويترز.

ووصل سهم شركة الرقائق مستوى قياسيا بلغ 734.96 دولارا، وبلغت قيمتها السوقية 1.82 تريليون دولار، مقارنة بـ1.81 تريليون دولار لعملاق التجزئة أمازون، ومتخلفة عن ألفابت المالكة لغوغل ببضعة مليارات، حيث وصلت قيمتها إلى 1.87 تريليون دولار، وفقًا لبيانات شركة إل إس إي جي.

وآخر مرة كانت فيها قيمة إنفيديا أكثر من أمازون في عام 2002، عندما كانت قيمة كل منهما أقل من 6 مليارات دولار.

وبعد أن حققت أمازون مبيعات ربع سنوية أعلى من المتوقع في الشهر الماضي، يتطلع المستثمرون إلى النتائج الفصلية لشركة إنفيديا في 21 فبراير/كانون الثاني الجاري، وهي آخر الشركات العملاقة التي تعلن عن موسم الأرباح.

وارتفعت التوقعات مع اقتراب صدور التقرير، حيث ارتفعت الأسهم بنسبة 47% منذ بداية العام حتى تاريخه، مما يجعلها الرابح الأكبر بين شركات مؤشر إس آند بي 500.

وأثبتت النتائج الفصلية المذهلة والتوقعات القوية من إنفيديا قبل عام أن مصمم الرقائق كان في المركز الأول في إمداد شركات التكنولوجيا التي تعمل على ما يسمى بالذكاء الاصطناعي التوليدي مثل روبوتات الدردشة وإنشاء الصور.

وأدى رهان الشركة على الطلب القوي على الذكاء الاصطناعي إلى زيادة أسهم إنفيديا، مما جعلها أفضل الأسهم أداء بين ما يسمى بـ"ماغنيفيسنت سفن"، مع ارتفاع بنسبة 223٪ خلال الأشهر الـ12 الماضية. بينما حلت شركة ميتا في المركز الثاني بارتفاع قدره 163%.

وتفوقت مايكروسوفت في يناير/كانون الثاني على شركة آبل، لتصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم أيضا بفضل توجهها لتبني الذاء الاصطناعي في منتجاتها، مع احتلال شركة ألفابت المركز الثالث.

المصدر : رويترز