"إكس" استغنت عن 1200 موظف في مجال الإشراف على المحتوى

Photo Illustration X Twitter, on August 5, 2023, in Suqian, Jiangsu Province, China. (Photo Illustration by Costfoto/NurPhoto via Getty Images)
نحو 1213 متخصصا في طاقم الإشراف، بينهم متعاونون خارجيون، تركوا منصة إكس منذ استحواذ إيلون ماسك عليها (غيتي)

استغنت منصة "إكس" التابعة للملياردير إيلون ماسك عن أكثر من 1200 موظف في العالم في الأقسام المعنية بالإشراف على المحتويات، وفق أرقام جديدة نشرتها الهيئة الأسترالية الناظمة لقطاع الإنترنت وأوردتها وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير لها.

واعتبرت هيئة "إي سافتي" (eSafety) المعنية بتنظيم قطاع الإنترنت في أستراليا، أن هذه "الاقتطاعات العميقة" وإعادة تفعيل آلاف الحسابات المحظورة قد خلقت "أسوأ موقف" على صعيد نشر المحتويات السلبية عبر المنصة.

وفي الأشهر الأخيرة، ركزت الهيئة التنظيمية بشكل خاص على منصة إكس، بعدما أكدت سابقا أن شراءها من قبل إيلون ماسك تزامن مع درجة قصوى من "السمية والكراهية" عبر المنصة المعروفة سابقا باسم تويتر.

وباستخدام القانون الأسترالي للسلامة على الإنترنت، حصلت هيئة السلامة الإلكترونية على قائمة مفصلة بمهندسي البرمجيات ومشرفي المحتوى وغيرهم من موظفي الأمن العاملين في إكس.

وأوضحت مفوضة الهيئة التنظيمية الأسترالية جولي إنمان غرانت، وهي موظفة سابقة في تويتر، أن هذه المرة الأولى التي يتم فيها الإعلان عن هذه الأرقام.

وبينت غرانت الأرقام أن 1213 متخصصا في طاقم الإشراف، بينهم متعاونون خارجيون، تركوا منصة إكس منذ الاستحواذ عليها من جانب إيلون ماسك في أكتوبر/تشرين الأول2022، 80% منهم من مهندسي البرمجيات.

وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الاستغناء عن 80% من هؤلاء المهندسين المتخصصين أشبه باستغناء فولفو المشهورة بمعايير السلامة الخاصة بها عن جميع مصمميها أو مهندسيها".

ووفقا لها، فإن هذا هو "الوضع الأسوأ. فأنت تخفض دفاعاتك بشكل كبير وتعيد مجددا إدخال مرتكبي الانتهاكات المتكررة إلى المنصة".

وقادت أستراليا الجهود العالمية لتنظيم وسائل التواصل الاجتماعي، مlا أجبر شركات التكنولوجيا على شرح كيفية تعاملها مع قضايا مثل خطاب الكراهية والاعتداء الجنسي على الأطفال.

وفرضت هيئة السلامة الإلكترونية في أكتوبر/تشرين الأول على إكس غرامة قدرها نحو 410 آلاف دولار أميركي، قائلة إن المنصة فشلت في إثبات أنها تكافح انتشار محتوى الاعتداء الجنسي ضد القاصرين بشكل واضح.

لكن "إكس" تجاهلت المهلة النهائية لدفع الغرامة، قبل أن تتخذ إجراءات قانونية لإلغائها.

المصدر : الفرنسية