طالب يصمم مطفأة جديدة لحماية المنازل من حرائق الغابات

بينما تكافح الولايات المتحدة 96 حريقًا نشطًا كبيرًا أتى على ما يقرب من مليوني فدان، تكافح كاليفورنيا أحد أكبر حرائق الغابات في تاريخها، في حين أدى حريق بدأ حديثًا في الجزء الشمالي من الولاية إلى نزوح آلاف السكان؛ كل هذا وموسم حرائق الغابات لم ينته بعد.

طالب في المدرسة الثانوية يقدم الحل

أرول ماثور طالب في مدرسة ثانوية بسان فرانسيسكو دفعه الأمل في منح بعض راحة البال لأولئك القلقين بشأن حرائق الغابات، فصمّم نوعًا جديدًا من معدات مكافحة الحرائق يسمى مطفأة الحريق ذاتية التنشيط ويطلق عليها اختصارا "فايس" (F.A.C.E).

وقال أرول لموقع "نيو أطلس" (New Atlas) إنه فكر في بناء مطفأة فايس بعد انتقاله من نيوجيرسي إلى كاليفورنيا ومشاهدته من كثب كيف يمكن أن تكون حرائق الغابات مميتة.

وأضاف "سمعت عن مئات الآلاف من الأشخاص الذين يخلون منازلهم كل عام للفرار من حرائق الغابات، لكنني لم أفكر مطلقًا في أنني قد أكون واحدًا من هؤلاء المتضررين"، وتابع "أخيرًا، في صيف عام 2019، أجبر حريق هائل عائلتي على إخلاء منزلنا. في تلك اللحظة، أصبح الأمر شخصيًا، كنت أعرف أنني بحاجة إلى القيام بشيء حيال ذلك".

ويمكن أن يساعد اختراعه جهاز إخماد للحرائق قائم بذاته يتم تنشيطه بالحرارة على وقف حرائق الغابات قبل أن تبتلع فدادين من الغابات والمنازل، ولا يحتاج إلى وجود شخص ما لاستخدامه.

كيف تعمل مطفأة فايس؟

يتكون الجهاز من علبة معدنية مملوءة بمزيج من الماء، ومثبط حريق آمن بيئيًا يسمى "كولد فاير" (coldFire)، وهناك صمام هواء في أعلى العلبة، ومقياس لضغط الهواء على الجانب، ورأس رشاش في الأسفل.

ويمكن تثبيت "فايس" في أي مكان، ويحتوي الرشاش المثبت في العلبة على الغلسيرين الذي يتم تنشيطه عندما تبلغ الحرارة 155 درجة فهرنهايت (68 درجة مئوية)، أي قبل أن تصل المواد مثل الخشب إلى نقطة الوميض (أدنى درجة حرارة عندها سيحترق شيء ما).

وبمجرد حدوث ذلك، ينتشر مثبط الحريق بـ360 درجة، ويغطي من 4 إلى 5 أقدام (1.2 إلى 1.5 متر) ويزيد من مقاومة الاحتراق عن طريق تغطية المواد.

وقال أرول "لقد استنتجت أنه من خلال امتلاك نظام إخماد حريق ذاتي التنشيط، لم يعد يتعين على الأفراد الاعتماد على إدارة الإطفاء لإنقاذ منازلهم.. يمكن لرجال الإطفاء التركيز على احتواء الحريق، في حين يمكننا نحن المقيمين التحكم في مصير ممتلكاتنا".

ولا يزال "فايس" نموذجًا أوليًا لم يتم اختباره على نطاق واسع.

المصدر : مواقع إلكترونية