مدير سي.آي.أيه: الإعجاب بسنودن فاقم تسريب المعلومات

Central Intelligence Agency Director Mike Pompeo testifies before the U.S. Senate Select Committee on Intelligence on Capitol Hill in Washington, U.S. May 11, 2017. REUTERS/Eric Thayer
بومبيو يريد من شركات التقنية تقديم معلومات عن اتصالات المستخدمين إذا قالت الحكومة إنها حالة طارئة (رويترز-أرشيف)

لام مدير المخابرات الأميركية المركزية (سي آي أيه) مايك بومبيو "مُقدِّسي" مسربي المعلومات، مثل إدوارد سنودن، لتسببهم في زيادة الكشف العلني عن أسرارالمخابرات الأميركية.

وقال بومبيو في مقابلة مع شبكة "إم إس إن بي سي" التلفزيونية بُثت أمس السبت، إن هناك حاجة لبذل مزيد من الجهود لوقف ما أسماه "الزيادة في تسريب أسرار الدولة".

وأضاف أنه يعتقد بأن تسريب المعلومات تسارع، وأن هناك "ظاهرة متزايدة، وهي تقديس إدوارد سنودن وأولئك الذين يسرقون أسرارا أميركية لأغراض تعظيم الذات أو المال أو مهما كان دافعهم".

وقال إن "الأمر صعب، فليست الحكومات وحدها التي تحاول سرقة الأسرار الأميركية، وإنما أجهزة استخبارات عدائية غير حكومية، ومنظمات ذات تمويل جيد مثل ويكيليكس، وذلك لغرض وحيد هو تقويض الولايات المتحدة والديمقراطية".

وسنودن هو متعاقد سابق مع وكالة الأمن القومي الأميركية كان كشف في عام 2013 وجود برنامج للوكالة لمراقبة المواطنين العاديين، وسرب وثائق لوسائل الإعلام. وأشاد البعض بسنودن -الذي يقيم في موسكو حاليا- بوصفه الشخص الذي فضح نظاما تدخل في حياة الناس الخاصة.

ويعد بومبيو مؤيدا قويا لتوسيع قوى الرقابة الحكومية، ودعا العام الماضي إلى تمرير تعديلات قانونية تفرض على شركات التقنية تقديم معلومات عن اتصالات المستخدمين إذا قالت الحكومة إنها حالة طارئة، لكن لم يتم تمرير التعديلات.

ويتحامل مدير المخابرات الأميركية بشدة على ويكيليكس، حيث قال في أبريل/نيسان الماضي إنه حان الوقت لتسمية ويكيليكس بما هي عليه حقا، وهو أنها "جهاز استخبارات عدائي غير حكومي، تحرض غالبا عليه جهات حكومية مثل روسيا".

وفي مقابلته التي أجراها السبت مع "إم إس إن بي سي" توقع بومبيو أن تنجح إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في ردع المسربين ومعاقبة الذي يتم إلقاء القبض عليه منهم.

المصدر : غارديان